اشارت ​بلدية الغبيري​ في بيان حول ما جرى اليوم من سيول و​فيضانات​ في نطاق بلدية الغبيري، وخصوصا في منطقة ​السلطان ابراهيم​، الى ان "الطريق الدولية هي اصلا ليست من صلاحية ​البلدية​ وبالرغم من ذلك البلدية لم تتخل يوما عن مسؤوليتها تجاه أهلنا في هذه المنطقة"، ولفتت الى ان "كمية ​الأمطار​ المتساقطة كانت كبيرة جدا وفي فترة زمنية طويلة نسبيا".

واوضحت ان "مصارف ​المياه​ كانت مسدودة بسجادات وحرامات والواح خشبية، على الأغلب جاءت بفعل السيل، مما ادى الى تجمع المياه بهذا الشكل. والبلدية كانت قد انجزت منذ اكثر من شهر عملية تنظيف مصارف المياه في تلك المنطقة".
واعلنت ان "فرق البلدية سارعت الى المكان، برفقة ​الدفاع المدني​، واستطاعت فتح مصارف المياه خلال اقل من نصف ساعة من تاريخ حدوث المشكلة".