أعلن مفوض ​الاتحاد الأوروبي​ للشؤون الخارجية و​السياسة​ الأمنية ​جوزيب بوريل​ أن "التغيرات في مسألة ​عقوبات​ الاتحاد الأوروبي ضد ​روسيا​ لن تحدث من دون تسوية ​الأزمة​ الأوكرانية"، مرحبا بـ"التقدم في قمة ​باريس​".

وأوضح بوريل في تصريح له أنه "يؤكد الاتحاد الأوروبي دعمه ل​فرنسا​ و​ألمانيا​ في عملهما بـ"صيغة نورماندي". نحن مقتنعون بأن الحل الدائم الوحيد للصراع لا يمكن أن يحدث إلا في إطار حوار بهذه الصيغة"، معربا عن ارتياحه لـ"التقدم الذي تم إحرازه في القمة".
وأشار إلى أن هذا "اللقاء ربما يكون الخطوة الأولى نحو حل الصراع". وأكد موقف الاتحاد الأوروبي بأن "أي تغيير مهم في العلاقات مع روسيا يعتمد على البحث عن حل طويل الأجل للنزاع في ​أوكرانيا​".
وشدد بوريل على أن "العلاقات مع روسيا تعتمد اعتمادا حاسما على ما إذا كان هناك حل للنزاع، وبدونه لن تكون هناك تغييرات في العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا".