أغلقت ​مراكز الاقتراع​ ابوابها في ​الجزائر​ بعد انتهاء عمليات التصويت لاختيار خلف للرئيس ​عبد العزيز بوتفليقة​، بعد حوالي عشرة أشهر من ​الاحتجاجات​ الشعبية الحاشدة غير المسبوقة، فيما شهدت ​منطقة القبائل​ عدة حوادث أدت الى توقف الاقتراع في بعض المكاتب.

وفتح نحو 61 ألف مركز تصويت عبر انحاء البلاد كما كان منتظرا عند الثامنة صباحاً وأغلقت كل المكاتب في ​الساعة​ السابعة لتبدا عملية فرز الأصوات.
وبالمقارنة مع نسبة المشاركة في آخر انتخابات رئاسية سنة 2014، بلغت النسبة 37,06% في نفس التوقيت. ووصلت لدى الإغلاق إلى 50,7%. وتوقع المراقبون نسبة امتناع كبيرة بسبب دعوة ​الحراك الشعبي​ الى مقاطعة ​الانتخابات​ خاصة في منطقة القبائل.
وقد خرج آلاف ​المتظاهرين​ وسط العاصمة ضد الانتخابات متحدين الانتشار الكثيف لقوات ​الشرطة​ التي منعت تنظيم ​تظاهرة​ صغيرة في الصباح، بحسب مراسلي وكالة فرنس برس.
وحاول متظاهرون اقتحام مركز التصويت بإكمالية باستور، حيث منعتهم الشرطة برش ​الغاز​ المسيل للدموع، لكنها اضطرت إلى غلق المركز لنحو نصف ساعة قبل ان تعيد فتحه.
وهتفوا "لا للانتخابات مع العصابات" و"دولة مدنية وليس عسكرية" إلى آخر اليوم حيث تدخلت قوات الشرطة لتفريق آخر المتظاهرين بالقوة مستخدمة العصي.
كما شهدت عدة مناطق من الجزائر ​تظاهرات​ معارضة للانتخابات.
أما في العاصمة مركز الحركة الاحتجاجية منذ بدايتها في 22 شباط فبلغت 12,33 في المئة، في نفس التوقيت، بحسب ​السلطة​ الوطنية المستقلة للانتخابات.
وبمجرد بداية عملية التصويت اقتحم معارضون للانتخابات مركزي تصويت في بجاية إحدى أكبر مدن منطقة القبائل، وقاموا "بتحطيم صناديق التصويت وخربوا قوائم الناخبين" بحسب شهود.