افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا بأن "موظفي ​مستشفى صيدا الحكومي​ نظموا اعتصاماً أمام مدخل المستشفى استنكاراً لتأخر ​وزارة المال​ عن صرف سلفة المليار ونصف المستحقة للمستشفى".

وأكد رئيس لجنة العاملين في المستشفى خليل كاعين "اننا رفعنا الصوت عالياً من أجل رواتبنا التي لم نقبضها منذ حوالي الثلاثة أشهر ونصف. وهذا التأخير ناجم عن تأخر وزارة المال عن صرف السلفة التي أقرت في شهر آب من هذا العام والتي تقدر بقيمة مليار ونصف"، مشيراً الى "اننا رفعنا الصوت أيضاً من أجل المستشفى التي لم تعد قادرة على استقبال المرضى".
ولفت الى أنه "من هنا نطالب معالي وزير المال الإفراج عن السلفة بأسرع وقت لعدة أسباب متعلقة بالموظفين الذين لديهم مسؤوليات تجاه عائلاتهم، وأسباب متعلقة بالمرضى والمؤسسة التي نعمل فيها والتي يحاول البعض إغلاقها لأسباب سياسية. وفي المقابل تصرف الكثير من الأموال لأهداف سياسية أخرى، ومن خلال تواصل إدارة المستشفى مع وزارة المال قيل لنا إن الموضوع متعلق بحاكم ​مصرف لبنان​، وبرأينا هم يتقاذفون المسؤولية من مكان إلى آخر، مشكلتنا مع هذه ​السلطة​ الفاسدة، نحن كقطاع صحي نطالب بإعطاء مؤسستنا السلفة لكي نعيش بكرامة، وعلى وزير ​الصحة​ التدخل للإفراج عن هذه السلفة".
وشدد على "اننا سنعطي مهلة ليوم الإثنين لكي يتم الإفراج عن أموال المستشفى، وإلا سنصعد تحركاتنا، هذه المستشفى للناس، ونحن لا نريد إقفالها. فلترأفوا بالناس وبالموظفين الذين يعتاشون منها والذين يقدر عددهم بال 300 موظف".