كما شكّل تاريخ 2 كانون الثاني 2016 بدء مرحلة تصعيدية قاسية بين ايران والسعودية، حين أحرقت السفارة السعودية في طهران، احتجاجاً على أحكام الإعدام في حق 47 معارضاً سعودياً، وعلى رأسهم رجل الدين الشيعي نمر النمر، فإنّ تاريخ 14 أيلول 2019 شكّل بدوره انعطافة مهمة للمسار الملتهِب للأحداث وتغييراً لقواعد اللعبة، عندما نفّذت إيران هجوماً بالغ التعقيد وبمنتهى الدقة والحرفية على منشآت شركة «أرامكو» في السعودية.

وخلافاً للاعتقاد الذي ساد يومها أنّ الوضع يتدحرج سريعاً في اتجاه الحرب بسبب تجاوز إيران الخطوط الحمر المرسومة أميركياً، فإنّ الأشهر التي تلت شهدت تجميداً للعمليات في منطقة الخليج وفتح أبواب التفاوض من جديد.

وفي موازاة فتح خط ساخن بين السعودية والحوثيين في اليمن، جرى تبادل رسائل بين الرياض وطهران من خلال سلطنة عمان والكويت وحتى باكستان.
ونقل عن سفير إيران في باريس قوله إنّ طهران عرضت على الرياض خطة سلام تتضمّن التزامات متبادلة بالتعاون وعدم الاعتداء بهدف تأمين صادرات النفط للبلدين.

وللسعودية مصلحة في ضمان أمن النفط مع اكتتاب «أرامكو»، والذي سيدفع باقتصاد المملكة الى الأمام، خشية حصول نزاع محتمل يؤدي الى تقويض صادراتها النفطية. وإيران أيضاً تريد الاستقرار الأمني في الخليج، وتأمين تصدير نفطها وسط ​الأزمة​ الاقتصادية الصعبة التي تمر فيها بسبب العقوبات المفروضة عليها.

ومنذ أسبوعين نقلت «وكالة الأنباء الايرانية» كلاماً عن الرئيس حسن روحاني، يؤكد فيه ان لا مشكلة في تطوير الروابط مع البلدان المجاورة واستئناف العلاقات مع السعودية.

يومها جرى تقديم مشروع الموازنة المتقشّف، والذي استعان بسلفة روسية بقيمة 5 مليارات دولار، فيما البلاد تتحضر للانتخابات النيابية في 21 شباط المقبل.

لكنّ الأهم تلك الاحداث والتطورات الكبيرة التي أصابت العراق أو البوابة الغربية لإيران باتجاه ساحل البحر الابيض المتوسط، اضافة الى الحراك الشعبي الذي يشهده لبنان للمرة الاولى في تاريخه.

واستتباعاً، فإنّ الحلّين العراقي واللبناني في حاجة ماسة الى المساعدة الغربية. فهل هنالك من بدأ يطرح معادلة الاستقرار مقابل الاستقرار، وهو حتّم على «حزب الله» التمسّك بسعد الحريري رئيساً للحكومة؟

خلال الأيام الماضية حصل تبادل لسجينين بين واشنطن وطهران، وتمّت العملية بنجاح لافت وتقدير كلا الطرفين. وبالأمس، أعلنت طهران استعدادها لتبادل كل السجناء مع الولايات المتحدة الاميركية، في الوقت الذي صرّح المبعوث الاميركي الخاص بالشؤون الإيرانية براين هوك استعداد بلاده لرفع العقوبات عن إيران وإعادة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين اذا أوقفت طهران «أعمالها العدائية». ولم يستبعد إمكانية التوصّل الى اتفاق أفضل مع طهران.

وبعد يومين يزور لبنان مساعد وزير الخارجية دايفيد هيل، في مهمة أساسية تتمحور على كيفية إمرار خطة فريديريك هوف المتعلقة بترسيم حدود لبنان الجنوبية والبحرية.

وبخلاف الانطباع اللبناني والتوقعات التي راجت فإنّ الازمة اللبنانية الخانقة التي تعصف بلبنان منذ حوالى الشهرين ستكون حاضرة، ولكن كملف ثانٍ بعد ملف ترسيم الحدود.

وحضور هيل بدلاً من شينكر يمثل مؤشراً إيجابياً. ذلك أنّ رتبة هيل أعلى من شينكر، ما يعني اهتماماً اميركياً أكبر مع هامش قرار أوسع، وتعويل على حصول تقدم في الملف المطروح من وزير الخارجية الاميركية.

وتردّد انّ شركة «توتال» تريد إجابات واضحة مطلع العام المقبل، وهي المهتمة كثيراً بالبلوك رقم 9 حيث النزاع مع الاسرائيليين. وقد يكون النجاح الذي واكب ملف تبادل السجناء بين واشنطن وطهران قد شجّع وزارة الخارجية الاميركية على رفع درجة التفاوض مع لبنان حول ترسيم الحدود البرية والبحرية.

كما شكّل تاريخ 2 كانون الثاني 2016 بدء مرحلة تصعيدية قاسية بين ايران والسعودية، حين أحرقت السفارة السعودية في طهران، احتجاجاً على أحكام الإعدام في حق 47 معارضاً سعودياً، وعلى رأسهم رجل الدين الشيعي نمر النمر، فإنّ تاريخ 14 أيلول 2019 شكّل بدوره انعطافة مهمة للمسار الملتهِب للأحداث وتغييراً لقواعد اللعبة، عندما نفّذت إيران هجوماً بالغ التعقيد وبمنتهى الدقة والحرفية على منشآت شركة «أرامكو» في السعودية.
وخلافاً للاعتقاد الذي ساد يومها أنّ الوضع يتدحرج سريعاً في اتجاه الحرب بسبب تجاوز إيران الخطوط الحمر المرسومة أميركياً، فإنّ الأشهر التي تلت شهدت تجميداً للعمليات في منطقة الخليج وفتح أبواب التفاوض من جديد.

وفي موازاة فتح خط ساخن بين السعودية والحوثيين في اليمن، جرى تبادل رسائل بين الرياض وطهران من خلال سلطنة عمان والكويت وحتى باكستان.
ونقل عن سفير إيران في باريس قوله إنّ طهران عرضت على الرياض خطة سلام تتضمّن التزامات متبادلة بالتعاون وعدم الاعتداء بهدف تأمين صادرات النفط للبلدين.

وللسعودية مصلحة في ضمان أمن النفط مع اكتتاب «أرامكو»، والذي سيدفع باقتصاد المملكة الى الأمام، خشية حصول نزاع محتمل يؤدي الى تقويض صادراتها النفطية. وإيران أيضاً تريد الاستقرار الأمني في الخليج، وتأمين تصدير نفطها وسط الأزمة الاقتصادية الصعبة التي تمر فيها بسبب العقوبات المفروضة عليها.

ومنذ أسبوعين نقلت «وكالة الأنباء الايرانية» كلاماً عن الرئيس حسن روحاني، يؤكد فيه ان لا مشكلة في تطوير الروابط مع البلدان المجاورة واستئناف العلاقات مع السعودية.

يومها جرى تقديم مشروع الموازنة المتقشّف، والذي استعان بسلفة روسية بقيمة 5 مليارات دولار، فيما البلاد تتحضر للانتخابات النيابية في 21 شباط المقبل.

لكنّ الأهم تلك الاحداث والتطورات الكبيرة التي أصابت العراق أو البوابة الغربية لإيران باتجاه ساحل البحر الابيض المتوسط، اضافة الى الحراك الشعبي الذي يشهده لبنان للمرة الاولى في تاريخه.

واستتباعاً، فإنّ الحلّين العراقي واللبناني في حاجة ماسة الى المساعدة الغربية. فهل هنالك من بدأ يطرح معادلة الاستقرار مقابل الاستقرار، وهو حتّم على «حزب الله» التمسّك بسعد الحريري رئيساً للحكومة؟

خلال الأيام الماضية حصل تبادل لسجينين بين واشنطن وطهران، وتمّت العملية بنجاح لافت وتقدير كلا الطرفين. وبالأمس، أعلنت طهران استعدادها لتبادل كل السجناء مع الولايات المتحدة الاميركية، في الوقت الذي صرّح المبعوث الاميركي الخاص بالشؤون الإيرانية براين هوك استعداد بلاده لرفع العقوبات عن إيران وإعادة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين اذا أوقفت طهران «أعمالها العدائية». ولم يستبعد إمكانية التوصّل الى اتفاق أفضل مع طهران.

وبعد يومين يزور لبنان مساعد وزير الخارجية دايفيد هيل، في مهمة أساسية تتمحور على كيفية إمرار خطة فريديريك هوف المتعلقة بترسيم حدود لبنان الجنوبية والبحرية.

وبخلاف الانطباع اللبناني والتوقعات التي راجت فإنّ الازمة اللبنانية الخانقة التي تعصف بلبنان منذ حوالى الشهرين ستكون حاضرة، ولكن كملف ثانٍ بعد ملف ترسيم الحدود.

وحضور هيل بدلاً من شينكر يمثل مؤشراً إيجابياً. ذلك أنّ رتبة هيل أعلى من شينكر، ما يعني اهتماماً اميركياً أكبر مع هامش قرار أوسع، وتعويل على حصول تقدم في الملف المطروح من وزير الخارجية الاميركية.

وتردّد انّ شركة «توتال» تريد إجابات واضحة مطلع العام المقبل، وهي المهتمة كثيراً بالبلوك رقم 9 حيث النزاع مع الاسرائيليين. وقد يكون النجاح الذي واكب ملف تبادل السجناء بين واشنطن وطهران قد شجّع وزارة الخارجية الاميركية على رفع درجة التفاوض مع لبنان حول ترسيم الحدود البرية والبحرية.


وتعتبر أوساط ديبلوماسية أميركية انّ تعيين هيل مساعداً لوزير الخارجية للشؤون السياسية، والذي حصل صيف 2018، إنما هو من التعيينات القليلة الناجحة التي نفذتها إدارة دونالد ترامب.

وكان هيل قد خدم في لبنان عام 1994 مستشاراً سياسياً، قبل تعيينه لاحقاً سفيراً لبلاده عام 2013 وحتى 2015.

كما عمل مساعداً تنفيذياً لوزيرة الخارجية السابقة مادلين اولبرايت، ويومها ألغي القرار القاضي بمنع سفر الاميركيين الى لبنان في 31 تموز 1997 بعد مرور 10 سنوات على تطبيقه.

المهم أنّ ثمة بداية لمسار أميركي - إيراني جديد. قد يكون من المبكر التعويل عليه، ولكن قد يكون من الخطأ أيضاً عدم أخذه في الاعتبار.

وفي نهاية الشهر الماضي أطلقت مؤسسة «بروكينغز» حلقة حوارية حول دراسة كتبها بروس ريدل (Bruce Riedel) تتمحور على أحداث بيروت عام 1958، وعنوانها: «كيف تبدأ الحروب الاميركية في الشرق الاوسط؟».

وريدل، الذي عاش في لبنان في ستينات القرن الماضي، عمل 30 سنة في وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية، ومن ثم مستشاراً أمنياً مع 4 رؤساء اميركيين سابقين.

في هذه الدراسة، إسترجع بروس ريدل المشهد في الشرق الاوسط عام 1958. ويروي أنّ الرئيس المصري جمال عبد الناصر سافر الى موسكو طالباً الدعم كونه اعتبر إنزال «المارينز» على الشواطىء اللبنانية موجّهاً ضد الجمهورية العربية المتحدة. وكان جواب موسكو يومها حازماً بأنّها لن تتدخّل لردع الانزال الاميركي في لبنان، وانها ستتدخل في حال هوجِمَت مصر مباشرة.

وفي الحلقة الحوارية التي شارك فيها السفير المثير للجدل جيفري فيلتمان، إضافة الى سوزان مالوني المتخصّصة بالشؤون الايرانية والخليجية في «بروكيغز»، قال فيلتمان إنّ الحسابات الخاطئة مع إيران تؤدي الى كلفة استراتيجية نحن في غِنى عنها. وفي ما يشبه الادانة لسياسة ادارة ترامب، تابع فيلتمان قائلاً إنّ التفاهم مع موسكو كما مع طهران يؤدي الى نتائج مفيدة لمصالحنا الاميركية.

أمّا مالوني فأبدت إصرارها على إعطاء الخبراء في الخارجية الاميركية دورهم التقريري في رسم السياسة الاميركية، خصوصاً تجاه إيران. وضربت مثلاً على ذلك الانزال الاميركي عام 1958 الذي حصل بناء على اقتراح السفير الاميركي في بيروت يومها ماك لينتوك، والذي أدى الى النتائج الآتية:

1- إنجاز حل تفاوضي في بيروت من دون إراقة دماء، ما أدى الى وصول فؤاد شهاب الى رئاسة الجمهورية بدعم من عبد الناصر الذي عاد خائباً من موسكو.

2- لم ينضَمّ العراق بقيادته الثورية الى الجمهورية العربية المتحدة.

3- عزّز البريطانيون وضع الملك حسين المهدّد في الاردن.