أبلغ الرئيس البوليفي المعزول إيفو موراليس "​رويترز​" بأنه يعتزم العودة لبلاده بحلول ​عيد الميلاد​ المقبل بعد ذهابه للمنفى في ​الأرجنتين​ المجاورة عقب ​انتخابات​ متنازع عليها.

وقال موراليس في ​مقابلة​ أجريت معه في بوينس أيرس التي منحته حق اللجوء بعد محاولة أثارت جدلا كبيرا للفوز بفترة رئاسية رابعة في تشرين الاول، إنه يساعد حزبه على الاستعداد لخوض انتخابات خاصة مقبلة.
وسيجتمع أعضاء ائتلاف "الحركة من أجل الاشتراكية" الذي ينتمي إليه موراليس في بوينس أيرس يوم الأحد لبدء اختيار مرشحي الائتلاف.

وعندما سئل موراليس عن خططه وما إذا كان سيعود ل​بوليفيا​ بحلول ذلك الوقت في العام المقبل قال "سأعود" وليس هناك شك في ذلك. وأضاف "لأسباب تتعلق ب​الأمن​ لا يمكنني الدخول في ​تفاصيل​ خطتنا للعودة لبوليفيا. ولكن يتعين على المرء العودة لبلاده". وأكد أنه واثق من استعادة ائتلافه الرئاسة.

وتم إلغاء فوز موراليس في انتخابات تشرين الاول بسبب مخالفات اكتشفها مراقبون دوليون، وتسببت هذه الفضيحة في أعمال شغب دامية وأجبرت موراليس على الاستقالة ومغادرة بوليفيا في منتصف تشرين الثاني.