اشارت صحيفة آي البريطانية الى أن "الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ جعل من سليماني شهيدا"، مشيرة إلى أن الحرس الثوري ال​إيران​ي "لن ينهار بمجرد قتل أحد قادته".

ولفتت الصحيفة الى أن بعض المعلقين سارعوا، بعد تأكيد مقتل ​قاسم سليماني​ في غارة أمريكية على مطار ​بغداد​، إلى الحديث عن انهيار وشيك ل​فيلق القدس​ الذي يقوده، وكذا شبكة المليشيا التي تسيرها إيران عبر ​العالم​. فقد صور هؤلاء المشهد بأن كل هذه التنظيمات التي دربها ​الحرس الثوري الإيراني​ وسلحها في الخارج مثل ​الحشد الشعبي​ في ​العراق​، و​حزب الله​ في ​لبنان​ ستنهار بمجرد مقتل سليماني، الذي شبهوه بأسامة بن لادن، وفقا لما جاء في المقال.
ورأت أنه من السذاجة الاعتقاد بأن كل هذه التنظيمات ستنهار ومعها الحرس الثوري لمجرد مقتل أحد قادته، فالإيرانيون خططوا لمثل هذا اليوم.

ولفتت الصحيفة الى أن "هذا القائد الغامض الذي أشرف على قتل مئات الجنود الأميركيين في العراق وعلى عمليات القتل والحصار في ​سوريا​ هو الوجه الأبرز للمصالح ال​عسكري​ة الإيرانية في المنطقة، وهو إنتاج حملة إعلامية متقنة، وموته لن يؤثر على الحرس الثوري وقدراته لأن هيكلته أكثر تعقيدا، ولن تقطع علاقات إيران بالكيانات والمليشيا التابعة لها في الخارج".
ولفتت الصحيفة الى أنه قد تحول الآن إلى "شهيد رمز عند أنصاره"، ولذلك فإن مقتله قد يؤدي نتيجة عكسية تماما ويجلب المزيد من التأييد لتلك الجماعات، مثلما حدث مع اغتيالات مشابهة، على غرار مقتل القيادي في حزب الله ​عماد مغنية​ عام 2008، بالإضافة الى إلى خروج مسيرات تعاطف في الأحواز وفي غزة والعراق ولبنان.

ورأت الصحيفة أنه باغتيال سليماني والتهديد على ​تويتر​ بضرب المواقع الثقافية في إيران، أوقد ترامب شعلة الانسجام القومي والتماسك في المجتمع الإيراني بشكل لم يكن متوقعا بالنظر إلى حالة الغليان الشعبي والغضب من قمع المسيرات والمظاهرات المناوئة للحكومة.