أعلنت رئاسة ​إقليم كردستان​ أنّ "رئيس إقليم كردستان ​نيجيرفان البارزاني​ ورئيس الوزراء ​العراق​ي ​عادل عبد المهدي​، أكّدا ضرورة عدم تحويل العراق إلى ساحة صراع للقوى الإقليميّة والدوليّة، وأن تكون علاقات العراق مع الدول قائمة على أساس المصالح المشتركة واحترام سيادة العراق، وأن تعمل الجهات كافّة معًا للحؤول دون المزيد من توتّر الأوضاع ولإعادة الأمان والاستقرار، وأن تكون مصالح العراق هي الأولوية عند الجميع".


ولفتت في بيان، إلى أنّه "جرى خلال الاجتماع بينهما، بحث ومناقشة الأوضاع في العراق، وتداعيات الأحداث الأخيرة الّتي وقعت ب​بغداد​ في مطلع السنة الجديدة، والتوترات بين ​الولايات المتحدة الأميركية​ و​إيران​، وتظاهرات العراق، وعلاقات العراق مع دول الجوار، ومشاكل ​أربيل​- بغداد والحوار من أجل حلّها".

وأوضحت الرئاسة أنّه "كان هناك تشديد على أهميّة استمرار المساعدة والدعم من جانب ​المجتمع الدولي​ للعراق وإقليم كردستان في الحرب ضدّ ​الإرهاب​ ومخاطر عودة بروز الإرهاب وتحركات إرهابيّي تنظيم "داعش" في العراق، وخاصّة في المناطق بين قوات ​البيشمركة​ والقوات المسلحة العراقية".

وكان قد وصل عبد المهدي، إلى أربيل اليوم السبت، لعقد مباحثات مع كبار المسؤولين في إقليم كردستان.