دان رئيس ​المجلس العام الماروني​ الوزير السابق ​وديع الخازن​ "حملة التشهير والإساءة للبطريرك ​الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​"، شاجبا "هذا المستوى المتدني في التعامل الإعلامي".


واعتبر أن "يلجأ بعض المأجورين إلى التشهير بمرجعية يشهد لها وطنيا وروحيا كالبطريرك الراعي هو أمر مناف للأعراف والقيم الروحية التي لم تألفها مجتمعاتنا ال​لبنان​ية خلال تاريخها الطويل"، لافتا إلى أن "البطريرك الراعي، بأوزانه المحلية والعربية والدولية، هو حاضن للأمانة الجامعة بين المسيحيين والمسلمين ولوحدة الكيان اللبناني. ومن حق غبطة البطريرك أن يدافع عن مقام الرئاسة الأولى في البلاد نظرا لما يمثل هذا الموقع من ضمانة مسيحية ووطنية".

وشدد على أن "رأس ​الكنيسة المارونية​ هو مكون وطني تلوذ به كل المراجع الدينية والوطنية في لبنان وهو ليس بمكون سياسي"، مشيرا إلى أنه "من المخزي أن يتدنى التعامل الإعلامي مع البطريرك الراعي إلى هذا المستوى الذي نربأ أن نجاريه برد سفيه".