إلتقى عضو تكتل ​لبنان القوي​ النائب ​سيمون ابي رميا​ رئيس ​مجلس القضاء الاعلى​ القاضي ​سهيل عبود​ وبحث معه في أهمية ​مكافحة الفساد​ لا سيما في ​القطاع العام​ وفي هذه الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد.

كما قدم النائب ابي رميا لعبود كتابا مفتوحا في هذا السياق تضمن الاتي: "ما يزال ​اللبنانيون​ ينتفضون في الساحات وعلى الطرقات منذ 17 تشرين الاول 2019 وينادون بمجموعة مطالب وعلى رأسها مكافحة الفساد وإستعادة الاموال المنهوبة.
والمعروف ان الفساد في بلدنا بنيوي وهو مستشري في مختلف مفاصل ​الدولة​ ويتعدى القطاع العام ليطال ​القطاع الخاص​ أيضا. ونحن نسمع كل يوم إتهامات جديدة عن فساد اشخاص وإستخدامهم السلطة لتحقيق منافع شخصية؛ فالاتهامات والشُبهات كثيرة إنما وحده القضاء مخول ان يثبت التهم او ان ينفيها بحكم قضائي يصدره باسم الشعب اللبناني. لذلك، فإن تحقيق هذا المطلب الرئيسي لا يمكن للسلطتين التشريعية او التنفيذية ان تحققه، إنما يقع في صلب مهام السلطة القضائية وحدها".
وتابع ابي رميا: "مما لا شك فيه ان سلّة القوانين الخاصة بمكافحة الفساد لدينا بحاجة الى تطوير لتصبح أفعل. إنما لدينا أيضا ما يكفي من المواد القانونية في نصوص مختلفة تساعد في البدء بزخم في عملية مكافحة الفساد".
وأضاف: "يُقسم القاضي قبل مباشرة وظيفته "ان يقوم بمهام وظيفته قياما حسنا وبكل أمانة". وها نحن اليوم بصفتنا ممثلين عن الشعب اللبناني، انظارنا شاخصة الى الجسم القضائي من خلالكم لاتخاذ خطوات سريعة وجريئة وعادلة في موضوع مكافحة الفساد، بحيث نرى رؤوسا فاسدة قد تحققت العدالة فيها واصبحت وراء القضبان."
كما شدد النائب ابي رميا للرئيس عبود على الثقة الذي يحظى بها من كل الاطراف وعلى مساندة النزهاء والشعب اللبناني للقضاء في هذه المعركة الوجودية وقال:" نبقى مع الشعب اللبناني سندكم والى جانبكم في هذه المعركة المصيرية لمكافحة الفساد".