أكد عضو كتلة "اللقاء الديمقراطي" النائب ​بلال عبد الله​ ان "هذه ​الحكومة​ فيها تيار "المردة" وحركة "أمل" و"​التيار الوطني الحر​" و"​حزب الله​" و"​الحزب السوري القومي الإجتماعي​" وخليط غريب عجيب"، لافتاً الى أن "هناك مستقلين بهذه الحكومة نعول على آداءهم كإختصاصيين".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح عبد الله أن "هذه حكومة ​الاكثرية​ النيابية وهي بمواجهة الاقلية النيابية و​الانتفاضة​"، لافتاً الى "أننا لم نسعى ولن نسعى لإعادة بناء انقسام عامودي بالمجتمع، لانه ليس لمصلحة لبنان هذا الامر".
وشدد على أن "آداء المعارضة وشكلها يتباين بين فريق وآخر، نحن لسنا بصدد اصدار صياغة تحالف لقوى المعارضة، سننسق طبعا ونتعاون ونتكامل مع الفرقاء الآخرين، ولكن بالاطار العام لسنا بإطار صياغة موضوع تنظيمي".
ولفت الى أن "البرنامج السياسي تتم صياغته وهناك بعض التعيتم الاعلامي على ما ننتجه كلقاء ديمقراطي"، مشيراً الى أن "اقتراحات القوانين التي قدمها ​تيمور جنبلاط​، فقد قدم اقتراح قانون متكامل اي كتيب يبحث في اعادة هيكلة الصندوق والحماية الاجتماعية والمخاطر المهنية واقتراح قانون لضبط الصندوق السياسي المرتقب للنفط والغاز".
وأشار الى أنه "ولكن قد يكون اسهل لنا اليوم ان نعيد صياغة برنامج سياسي مطلبي اجتماعي، وهذا اسهل ان نقوم به بالمعارضة لأننا كنا مكبلين بالسلط"، موضحاً "اننا مرتاحون ومنسجمون مع انفسنا اكثر في موقعنا حاليا لنعود الى احضان النضال الوطني الحقيق تجاه كل المحرومين والفقراء".
وشدد عبد الله على "أننا نحن من عبدنا الطريق للمقاومة وعندا ثغرات بممارسة ​السلطة​ ولكن ان يسحل كل تاريخنا وتضحياتنا فنرفض هذا الأمر".