اشار ​المرصد السوري لحقوق الإنسان​ الى ​اشتباكات​ بالأيدي وإشهار ​السلاح​ بين ​القوات الأميركية​ و​القوات الروسية​، إثر عبور القوات الروسية على الطريق الدولي "M4" باتجاه بلدة تل تمر.

ووفقا لمصادر "المرصد السوري"، اعترضت دورية أميركية كانت بانتظار الرتل الروسي بالقرب من محطة وقود حطين الواقعة بالقرب من مفرق بلدة تل بيدر على الطريق الدولي "M4"، حيث منعت الرتل الروسي من التقدم على الطريق.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القوات الأميركية اعترضت طريق دورية عسكرية روسية عند قرية كرزيارات على طريق المالكية – معبدة ب​ريف الحسكة​، حيث حاولت الدورية الروسية مجدداً الوصول إلى ​معبر سيمالكا​ الحدودي مع ​العراق​ والخاضع لسيطرة "​قوات سوريا الديمقراطية​" والتحالف، إلا أن الأميركان تصدوا لهم مرة أخرى ومنعوهم من الوصول إلى المعبر، لتعود الدورية إلى ​مطار القامشلي​ مقر انطلاقها. وبذلك، باتت المنطقة الممتدة من قرية تل الفخار إلى قرية "خانه سري" بريف الحسكة، تحت الصراع الروسي-التركي لكسب معركة النفوذ هناك.
يذكر أن معبر سيمالكا يعد ممرا بارزا لعبور المساعدات العسكرية واللوجستية المقدمة من ​التحالف الدولي​ لقوات سوريا الديمقراطية.

ولفت "المرصد السوري" الى أن القوات الروسية عمدت إلى استقدام منظومات صواريخ دفاع جوي متطورة وحديثة إلى مطار القامشلي أقصى شمال شرق سوريا.

ويأتي ذلك في ظل التوتر المتصاعد بين القوات الروسية ونظيرتها الأميركية ضمن منطقة شمال شرق سوريا، حيث كان "المرصد السوري" قد رصد توتراً متواصلاً بين القوات الأميركية ونظيرتها الروسية في منطقة شمال شرق سوريا، في إطار محاولة كل طرف بسط نفوذه على المنطقة لا سيما أوتوستراد الحسكة – حلب الاستراتيجي.