أكد عضو كتلة "الوسط المستقل" النائب ​نقولا نحاس​ انه "عندما يتم توزيع ​الموازنة​ على بريد النواب يعني أن الامانة العامة للمجلس على دراية بذلك"، مشيراً الى ان "31 كانون الثاني هو تاريخ مفصلي بالنسة لنا لدينا موازنة أقريناها بتحفظ وحصل تعديل اساسي".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح نحاس أنه " عندنا موازنة اقريناها بتحفظ وخلال درسنا للمواد، تم اجراء تعديل أساسي بكل مداخيل ​الدولة​"، لافتاً الى "أننا أخذنا القرار لنكون وفق الانتظام المالي الدستوري".
وشدد على ان "هناك أولوية الا يكون الانفاق كما كان في عام 2019 ونعود للاثني عشرية"، لافتاً الى "اننا خفضنا الانفاق بشكل كبير ولا يمكن ان نخفض الا اذا قمنا بإعادة هيكلة".
واعتبر نحاس أن "إعادة الهيكلة ممر إجباري لان حجم الدولة لا يمكن الاستمرار به"، مشدداً على أن هذه ​الحكومة​ أمام أصعب مرحلة عليها ان تحلل لماذا نحن هناك ولماذا مسار 30 سنة لم يراكم الا سلبية".
وأشار الى أن "الوقت داهم، كل شهر الاقتصد يكون مجمد كما اليوم النظام المصرفي مجمد والعالت تعمل بالاوراق النقدية وليس بالحسابات وهذا مؤشر خطير"، معتبرا أن الحكومة امامها شهر اما أن نعطي برنامج صالح يقتنع به الجميع، والا ستكون الامور اصعب".