لفت وزير الداخلية و​البلديات​ ​محمد فهمي​، في تصريح خلال لقائه سفير ​الاتحاد الاوروبي​ لدى ​لبنان​ ​رالف طراف​، الى أن الامن في لبنان أمر في غاية الاهمية بالنسبة للحكومة الحالية، إلا ان الاولوية في الوقت الراهن هي للوضع الاقتصادي وكيفية تخطي هذه الازمة".


من جهته أشار طراف الى أن "​المجتمع الدولي​ يراقب ​الحكومة​ الجديدة واسلوب عملها، لذلك بقدر ما تكون خطة عمل الحكومة واضحة كلما كان المجتمع الدولي جاهزا لتقديم الدعم"، مشددا على أن "الحكومات السابقة لم تلتزم بوعودها تجاه المجتمع الدولي".

كما أثني على "تغير طريقة تعامل ​القوى الامنية​ مع ​المتظاهرين​"، معربا عن أمله بأن "تتم المحافظة على الاسلوب الراقي في التعاطي مع المتظاهرين السلميين".

من جهة أخرى، استقبل وزير الداخلية رئيس ​جمعية جاد​ ضد ​المخدرات​ ​جوزف حواط​ على رأس وفد أطلعه على النشاطات التي تقوم بها الجمعية لمكافحة آفة تعاطي المخدرات في لبنان"، وأكد فعمي أن "مكافحة هذه الآفة قضية أساسية يجب استمكالها"، مشيرا الى أن "ما تقوم به القوى الامنية على صعيد ملاحقة وتوقيف تجار المخدرات عمل مميز".