ادّعى رجل أعمال كندي أمام المحكمة أنه قام بحرق أكثر من مليون ​دولار​ نقدًا، لمنع زوجته السابقة من الحصول عليها.


هذه الحجة لم تقنع القاضي على ما يبدو، فانتهى الأمر بسجن الرجل لمدة 30 يومًا، لإعادة التفكير في صحة أو عدم صحة إدّعائه.

وفي التفاصيل، صرّح بروس ماكونفيل رجل الأعمال من أوتاوا البالغ من العمر 55 عامًا أمام قاضي المحكمة العليا، بأنه أحرق الأموال بسبب إصابته بالإحباط بعد أن حكمت المحكمة بدفع مئات الآلاف من الدولارات كنفقة للأطفال وزوجته.

وحتى لا يعطي زوجته السابقة "بنسًا واحدًا" تحدى أوامر المحكمة، وقال بروس للقاضي إنه تمكن من سحب ما مجموعه مليون دولار على مدار 25 عملية سحب من 6 حسابات مصرفية، قبل حرقها.

من جانبه، حذّر القاضي الزوج السابق من أنه إذا عجز عن توضيح مكان وجود الأموال أو تقديم مستندات أو صور تدعم حجّته، فمن المحتمل أن يواجه عقوبة سجن أطول فضلاً عن مواجهة غرامة.