دعت رئيسة ​كتلة المستقبل​ النيابية النائب ​بهية الحريري​، ابناء ومناصري ​تيار المستقبل​ في صيدا و​الجنوب​ وكل ​لبنان​ الى أوسع مشاركة في احياء الذكرى السنوية الخامسة عشرة لاغتيال رئيس ​الحكومة​ الراحل ​رفيق الحريري​ يوم الجمعة المقبل في ​بيت الوسط​..

واعلنت الحريري خلال لقاء عقدته في ​مجدليون​ مع منسقية تيار المستقبل في صيدا والجنوب "اننا اليوم أمام مرحلة جديدة لا تشبه اي مرحلة سابقة، تتطلب منا كتيار ان نجدد ايماننا بالثوابت الوطنية التي أمن بها واستشهد من أجلها الرئيس رفيق الحريري وأن نفعل حضورنا اكثر في كل الاستحقاقات ونعزز علاقتنا أكثر بالناس الذين لم نتعاطى يوماً معهم إلا كشركاء ، وان نذهب الى أطر ومبادرات وآليات عمل جديدة انطلاقاً من مراجعة وافية لكل الفترة السابقة لنؤسس لرؤية اكثر وضوحاً للمستقبل نتابع من خلالها مشروع رفيق الحريري مع سعد رفيق الحريري" .
وتوقفت الحريري عند ​ذكرى 14 شباط​، فاعتبرت أن السنوات التي مرت بعد اغتيال الحريري أثبتت بكل ما حملت من احداث ان استشهاده شكل خسارة ليس فقط لعائلته ولتيار المستقبل وانما خسارة للبنان لأن رفيق الحريري كان رجل دولة وصاحب رؤية، وصانعاً للأمل لجميع اللبنانيين، وما ميزه عن غيره هو الانجاز، فصنع اسطورة اسمها تقصير عمر الحرب ووقفها واعادة الإعمار، واعاد وضع لبنان على الخارطة العربية والعالمية، معتبرة ان "الحريرية هي نهج وقيم وثوابت وطنية ارساها الرئيس الشهيد ومدرسة في نبذ ​العنف​ ورفض الاحتكام الى ​السلاح​ وفي محاربة الجهل بالعلم وفتح الافاق للأجيال، مدرسة آمنت بأن العلم هو الباب الوحيد للتغيير نحو الأفضل، مدرسة آمنت بالعدالة الانسانية والاجتماعية وعملت ولا تزال على ارسائها عبر ​مؤسسة الحريري​ على مساحة الأرض اللبنانية كلها، ومشروعنا هو مشروع بناء وطن ودولة المواطنة ".