أعلن أبناء ​العشائر​ العربية في ​محافظة الحسكة​ دعمهم المتواصل للجيش السوري الذي يحقق الانتصارات المتتالية على ​الإرهاب​، وطالبوا بخروج قوات الاحتلال الأميركية من ​الأراضي السورية​.

وخلال التجمع العشائري الذي عقد في قرية خربة عمو بريف ​القامشلي​، أعلن شيوخ القبائل العربية ووجهاء العشائر "تضامنهم مع أهالي قرية خربة عمو، الذين قدموا صورة مشرفة عن مقاومة ​القوات الأميركية​ المحتلة، وأجبروها على التراجع ولم يسمحوا لها بتدنيس تراب قريتهم، داعين أبناء العشائر وأبناء ​سوريا​ الشرفاء، إلى مقاومة الاحتلال الأميركي وطرده من الأراضي السورية".
أمير قبيلة طي العربية الشيخ عبد الرزاق الطائي اعتبر في كلمته: أن "ما قدمه أهالي قرية خربة عمو عمل بطولي مشرف وبمثابة الشرارة الأولى، لانطلاق ​المقاومة​ ضد القوات الأميركية المحتلة لأرضنا، ورسالة واضحة لرفض وجودهم الاحتلالي على الأراضي السورية"، داعياً إلى دعم الجيش الذي يحقق الانتصارات الكبيرة، في إطار مسؤولياته الوطنية في تحرير كل الأراضي السورية من الإرهاب والدفاع عنها ضد الأعداء.
من جانبه، أكد حمندي الحمندي من وجهاء عشيرة الغنامة، أن التجمع هو رسالة لتجديد المطالبة بخروج القوات الأميركية المحتلة من الأراضي السورية، وقال: "يتوجب على كافة العشائر العربية أن تنتهج نهج المقاومة في سبيل طرد قوات الاحتلال الأميركي التي نهبت وسرقت ثروات بلادنا وتستمر بتنفيذ مخططات خبيثة لتفتيت المنطقة خدمة للصهيونية".