افاد مراسل "​النشرة​" في صيدا، ان وزير ​الصحة​ ​حمد حسن​ زار ​مستشفى صيدا الحكومي​ في اطار جولة له على ​مستشفيات​ ​الجنوب​ للاطلاع على وضاعها والتأكد من جهوزيتها لاستقبال ال​حالات​ المرضية الخاصة بمرض "​الكورونا​" اذا لازم الامر.

وقد رافق الوزير حسن، وفد من الوزارة وكان في استقباله مدير المستشفى الدكتور احمد الصمدي ورؤساء الاقسام الطبية في المستشفى والاطباء، حيث جال على اقسام المستشفى واطلع على وضعها واحتياجاتها، مؤكدا "على الجهوزية كاملة من قبل الفريق الطبي والاداري من حيث التعاون والتجاوب وتم تحضير قسم خاص في المستشفى اذا لزم الامر، مشيرا ان هذا المشهد سيتكرر في كافة المحافظات والاقضية".

وردا على سؤال حول الحالتين الموجودتين في ​النبطية​، قال الوزير حمد، ان المعطيات العلمية تقول انها حالات "كريب" عادي وليس هناك مؤشرات لمرض "الكورونا" وهو متوجه الى المنطقة لمتابعة هذا الموضوع عن كثب وعلى اساسها يبنى على الشيء مقتضاه.
وحول ما يحصل في ​لبنان​، قال الوزير حمد "الخوف والحذر مشروع ولكن ليس هناك داعي للهلع وان الاجراءات على الموانىء الجوية والبرية البحرية الزامية ويجب الالتزام بالمعايير والاحتياط واجب والجهوزية لاية تداعيات خارجه عن الحسبان ولكن كل ما نتمناه هو التعاون من فئات ​المجتمع اللبناني​.
واشار ان الموضوع ليس مزحة او نكتة حتى تبث الاشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، محذرا من ​الاخبار​ المدسوسة وان وزيرة ​العدل​ ووزير الداخلية اخذوا الاشاعات المغرضه على محمل الجد، داعيا المجتمع اللبناني الى تفهم هذه الحالات وان يكونوا على مستوى القدر من المسؤولية.