جدد وزير ​الصحة العامة​ ​حمد حسن​ التأكيد بأن الوزارة تتعمل بكل شفافية مع أزمة ​فيروس كورونا​ المستجدة، موضحاً أنه تم توثيق حالة تم الإعلان عنها.

وخلال ​مؤتمر​ صحافي في ​مستشفى بيروت الحكومي​، أكد وزير الصحة أن هناك حالة واحدة تأكدت من خلال الفحص، لفت إلى أن ​منظمة الصحة العالمية​ أشادت باستعدادات ​لبنان​ لمواجهة كورونا، داعياً اللبنانيين لعدم تحويل الخوف إلى هلع هيستيري، لا سيما أن هذه الحالة أدت إلى فقدان مواد وحاجات وقائية منها "المساكات".
وفي حين لفت إلى أنه كان هناك استجابة سريعة من الجهات المختصة للتعامل مع الفيروس، أشار إلى أننا "نتوجه إلى اجراء فحوص إضافية إلى المسافرين الذين كانوا على متن الطائرة الايرانية ويعانون من عوارض".

وشدد وزير الصحة على أن الوزارة تعمل على تجهيز أقسام في مختلف المستشفيات الحكومية في المناطق، مؤكداً أن الوزارة تقوم بواجباتها بكل جدية وحرفية، مشيراً إلى أن موقع المسؤولية يحتم علينا الإعلانات المثبتة والمستندة إلى منظمة الصحة العالمية، وبالتالي أي شخص قادم من المناطق الموبوئة يعزل بحال كان لديه العوارض، أما من ليس لديه عوارض يحجر عليه في المستشفى أو في منزله. وأكد أننا "نتعاطى بشكل متوازن بين توصيف الواقع الدقيق الشفاف، دون إحداث أزمة إجتماعية إضافية على الأزمات التي تعصف بالبلاد"، متمنياً أن "تمر الأزمة بسلام ونحن كلنا شكراء ومسؤولين عن إدارة الأزمة".

وفي حين شدد على أن الحجر الصحي "مش لعبة"، أوضح أن الموضوع لا يعود إلى إرادة المريض، وبالتالي لا يجوز أن يخرج منه المريض عندما يريد، مؤكداً أن "المسؤولية تحتم علينا التعامل بكل جدية مع الفيروس".

وفي حين أعلن عن إتخاذ قرار بفحص جميع الركاب القادمين من إيران قبل صعودهم إلى الطائرة، كشف أن وزيرة العدل ماري كلود نجم ستقوم بالادعاء على كل مصادر المعلومات المغلوطة التي تبث عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأعلن حسن أنه بات هناك 140 غرفة في مستشفى بيروت الحكومي جاهزة للحجر، كاشفاً أنه من الممكن أن يصبح هناك 350 سرير خلال اسبوع إذا تطلب الأمر.