رأى وزير ​البيئة​ ​دميانوس قطار​ أنه "على الرغم من التحدّيات الكبيرة التي تواجه ​الحكومة​ وتشغل بال ال​لبنان​يين ، يبقى للبيئة التي هي إحدىأبرز ثرواتنا الوطنية أهميتها على قائمة الاولويات .وقد أكد ​البيان الوزاري​ على ضرورة حماية موارد لبنان الطبيعية والسعي الى حماية الرقعة الخضراء ".

وفي بيان له، لفت قطار الى انه " في ظل المشهد الضبابي يأتي اليوم الوطني للمحميات الطبيعيةفي 10 آذار كبارقة أمل تضيء على اهمية محمياتنا الطبيعيةكشواهد حيّة على ثروتنا الجمالية وكمواقعتحمي نُظُمنا الإيكولوجية البرية والبحرية من التدهور، وتُعتبر من الانظمة المتوسطية الفريدة والمميزة التي تمنع خسارة الأشجار والنباتات و​الطيور​ و​الحيوانات​ والأسماك , وتحافظ على تنوّعنا البيولوجي ولاسيما الكائنات النباتية والحيوانية النادرة والمهددة ب​الانقراض​ أوالمحصور تواجدها في لبنان أو في منطقة ​الشرق الاوسط​، اضافة الى تخفيف ​المحميات​ من ​تلوث الهواء​ و​المياه​ ".
وأوضح الوزير قطّار أنه " قبل ايام من حلول اليوم الوطني للمحميات ، أقرّت ​اللجان النيابية المشتركة​ مشكورة إنشاء ثلاث محميات جديدة هي محمية ​العباسية​ الطبيعية في ​قضاء صور​ وهي محمية بحرية تعتبرإمتداداً لمحمية ​شاطئ صور​ الطبيعية، ومحمية ​النميرية​ الطبيعية في ​قضاء النبطية​، ومحمية ​جبل الريحان​ الطبيعية في ​قضاء جزين​ التي هي معلنة من قبل "برنامج ​الإنسان​ والمحيط الحيوي" التابع لمنظمة ​اليونسكو​ كمحمية محيط حيوي في العام 2007 .وفي انتظار اقرار هذه المحميات الثلاث في الهيئة العامة ل​مجلس النواب​ سيرتفع عدد المحميات في لبنان الى 18 محمية طبيعية علماً أن لدينا حالياً 15 محمية".

وأكد قطار أن "حماية محمياتنا التي تشكّل 3 في المئة من مساحة وطن الارز وزيادة مساحاتها وأعدادها تبقى واجباً وطنياً يعطي صورة مشرقة عن لبنان ويساهم في تلبية لبنان لمتطلبات الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالتنوع البيولوجي المصدّقة من قبله ويحافظ على إرثنا الطبيعي للأجيال المقبلة، كما تبقى من أهم الوسائل الوقائية من التبدّل الاصطناعي والتدهور البيئي والنمو السكاني السريع والتمدد العمراني.فالمحميات هي قيمة وطنية، طبيعية، ثقافية، سياحية وإقتصادية، من هنا كان شعار ​وزارة البيئة​ "محمياتنا_حياتنا" الذي ندعو الجميع لإستعماله على مواقع التواصل الاجتماعي كهاشتاغ طيلة اليوم الوطني للمحميات لزيادة الوعي حول ارثنا الطبيعي الذي تمثله هذه المحميات".