ذكرت وسائل إعلام رسمية إن ​كوريا الشمالية​ أجرت أحدث تجربة لقاذفات ​صواريخ​ ضخمة متعددة الفوهات أمس وإن التجربة كانت ناجحة.

وأطلقت كوريا الشمالية أمس صاروخين باليستيين قصيري المدى على ما يبدو في المحيط قبالة ساحلها الشرقي في أحدث تجربة في سلسلة غير مسبوقة من عمليات الإطلاق نددت بها ​كوريا الجنوبية​ بوصفها "غير لائقة" في ظل تفشي وباء ​فيروس كورونا​ في ​العالم​.
وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في كوريا الشمالية إن التجربة كانت تهدف إلى اختبار الخصائص الاستراتيجية والفنية "لقاذفات ​الصواريخ​ العملاقة المتعددة الفوهات" التي تمت تجربتها عدة مرات منذ أب الماضي تحت إشراف الزعيم كيم جونج أون تمهيدا لنشرها.
وأضافت الوكالة أن التجربة "أجريت بنجاح".
وكانت تلك رابع جولة من التجارب هذا الشهر منذ أن أجرت كوريا الشمالية تدريبات عسكرية واستأنفت التجارب الصاروخية بعد توقفها ثلاثة أشهر.
ويشير ذلك إلى التقدم في تطوير بيونجيانج للأسلحة في الوقت الذي تعثرت فيه المفاوضات مع ​الولايات المتحدة​ بشأن نزع سلاح كوريا الشمالية النووي.