اعتبر تجمع "طلاب ​لبنان​" أنه "منذ ١٧ تشرين والتلاميذ والاهالي و​المدارس​ يتخبطون ببعضهم وكانت البداية في غياب لأكثر من شهر كامل للتلاميذ عن صفوفهم وعلمهم في المدارس، وفي المرحلة الثانية في أواخر شباط انقطع التلاميذ لمدة شهرين عن المدارس في ظل وباء ​كورونا​ الذي ضرب ​العالم​ ولبنان، حيث ألغيت البكالوريا الفرنسية ومن ثم ألغيت البكالوريا البريطانية وكذلك البكالوريا الالمانية".

وأشار التجمع، في بيان له، إلى أن "دول المنطقة كلها تختم ​السنة​ الدراسية باستثناء لبنان، إذ يطل علينا وزير التربية ​طارق المجذوب​ باصرار بوجوب اجراء ​الامتحانات الرسمية​ وكأننا عشنا في جنة لا مشاكل فيها ولا ​مظاهرات​ ولا اضرابات".
وشدد التجمع على أن "الافادة لا مفر منها ليس هرباً من تقديم الامتحانات الرسمية إنما لأننا لم نستطع لتاريخه ان نستحصل على ثلث المنهج الدراسي المخطط له في هذه السنة"، مضيفاً "هناك طلاب يريدون المغادرة لتلقي علومهم خارج لبنان ويجب أن ينطلقوا في شهر آب المقبل وهذا أمر ملّح ويجب أن تنظر إليه ​الحكومة​ ووزير التربية بعين الأستاذ الذي يعطي من نفسه للتلاميذ ".
وأعلن التجمع "اطلاق هاشتاغ "إلغاء ​الإمتحانات الرسمية​" اليوم الثلاثاء ٢١ نيسان عند ​الساعة​ السابعة مساء"، آملاً "من الجميع المشاركة ليصل صوتنا الى مسامع المسؤولين".