أشار النائب ​أنور الخليل​ إلى أن "عيد التحرير أعاد ل​لبنان​ الهوية قبل الارض وزرع في نفوسنا إباء وعنفوانا كدنا نخسرهما، وسطّر في كتب التاريخ أن شعبا صمم وصمد فكان له ما أراد،

وحتى لا نخسر قيم هذه المناسبة العزيزة على قلوب اللبنانيين نؤكد على تمسكنا بوحدتنا الوطنية بإعتبارها ركيزة قوتنا ومنطلق كل تقدم،
ونتمسك أيضا بحقوقنا، التي نصّت عليها المواثيق الدولية، بإمتلاك كل أوراق القوة للذود عن سيادتنا وأرضنا وتحرير ما تبقى من أرض بجميع الوسائل المتاحة".

ولفت الى انه "كما حرّرنا الأرض من العدو الغاشم نؤكد على ضرورة تحرير ملف ​التعيينات القضائية​ من أدراج ​وزارة العدل​ لتأتي كما أرادها ​مجلس القضاء الأعلى​، وكذلك تحرير ملف الكهرباء من أيادي فريقٍ فاشلٍ مُصرٍّ على إكمال طريق الهدر و​الفساد​ سلكه ل ١١ عاما متتاليين".