أكد رئيس ​الحكومة​ ​حسان دياب​ خلال زيارته لمقر ​اليونيفيل​ في ​الناقورة​، أن "​لبنان​ متمسك بتطبيق ​القرار 1701​ وندعو ​الأمم المتحدة​ بإلزام العدو الإسرائيلي بتطبيق القرار والانسحاب من الأراضي اللبنانية المحتلة فهذا العدو يخترق السيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا ويهدد ويتوعد لبنان، ويجاهر امام ​العالم​ بممارسته العدائية ويوحي للراي العام انه اقوى من ​الامم المتحدة​ والقرارات الدولية".

ولفت دياب إلى أن وجود اليونيفيل في لبنان ليس بإرادة دولية فقط وانما برغبة لبنانية وباختضان من اهالي الجنوب، مؤكدًا أن "استمرار الاحتلال يمنع تثبيت الاستقرار ونحن لن نتنازل عن حبة تراب من وطننا".

وشدد دياب على أن "لبنان متمسك بتطبيق القرار 1701 وبدور اليونيفيل والمحافظة على مهمتها وعديدها دون تعديل لان الحاجة اليها لا تزال ضرورة ملحة في ظل محاولات اسرائيل المستمرة لزعزعة الاستقرار".
كما أكد دياب على أهمية التنسيق المستمر والتعاون الوثيق بين اليونيفيل والقوات المسلحة اللبنانية، مما يسهل مهمة اليونيفيل ويعزز ثقة أبناء الجنوب. وأضاف: "إن لبنان يعرب عن امتنانه الشديد للدول الصديقة التي تساهم في عديد اليونيفيل، والتي تجسّد التزامها بقيم السلام التي كرّسها ميثاق الأمم المتحدة".