كشفت وكالة AP في ​تقرير​ لها أن "يوم الجمعة الماضي، وعند احتدام المواجهات بين ​الشرطة الأميركية​ و​المتظاهرين​ أمام ​البيت الأبيض​، وبعد اقدام بعضهم على اختراق الحواجز الحديدية ورمي الحجارة، أقدم عملاء الخدمة السرية في البيت الأبيض على نقل الرئيس ​دونالد ترامب​ إلى أحد المخابئ الموجودة في المكان"، لافتة إلى أن "هذا القرار من قبل الأمنيين يظهر الجو المتشنج الذي كان سائداً داخل البيت الأبيض في هذا اليوم، وما تبعه من ​مظاهرات​ في "لافاييت بارك" طوال عطلة نهاية الأسبوع".

وكان البيت الأبيض قد رفض التعليق على هذا الموضوع بعد ان تم نشره لأول مرة من قبل صحيفة ​نيويورك تايمز​، حين كشفت عن أن ترامب قد نقل إلى القبو داخل البيت الأبيض.

ووفق بروتوكول الوكالة السرية، فإن جميع من هم تحت حمايتها يجب أن يخضعوا لنفس المعاملة، وبالتالي فإن التحليلات قائمة اليوم على ما إن كانت زوجة ترامب ميلانيا وابنهما بارون قد انضما إلى الرئيس في المخبأ.


ترجمة "النشرة"