أكد رئيس هيئة "الصحة حق وكرامة" الدكتور ​اسماعيل سكرية​ أن ​الحكومة​ "قصرت واستخفت بضرورة الحجر المراقب، وبخاصة ازاء الوافدين من الخارج، والذي يتسبب بقفزات تصاعدية وتمددية للكورونا".

وسأل عن مصير استنفارات المؤسسات الصحية المدنية وتنسيقها مع ​وزارة الصحة​، و​المستشفيات الحكومية​، وقال: "لماذا لم يعتمد ​مستشفى​ ​الحريري​ كاملا للكورونا، و​المستشفيات الخاصة​ التي حصدت اموال فوائض السقف المالي عن تسعة عشر عاما وببدعة عقود المصالحة التي لا تحمل من الرقابة الا الاشاعة، وعن دقة فحوص الـpcr بمجملها حيث تجرى، وقد ظهر التباين مرارا بين مؤسسة واخرى للشخص ذاته".
وختم: "هل فحوص الـpcr التي تجرى للوافدين قبل الحضور ل​لبنان​ موثوقة المصدر او بعضها "مزبط" تدبيرا وشطارة، لا ننكر حسن النية لدى الحكومة وصدق التوجه الوزاري الصحي، لكن انتقادنا واهتمامنا هو بخلفية "صديقك من صدقك"، والحذر اكثر من واجب".