أشار مستشار رئيس ​الحكومة​ الأسبق ​سليم الحص​، ​رفعت بدوي​ إلى أنه "لا شك بأن الاساءة الى الرموز الدينية وخاصة التعرض لأم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها امر مرفوض ومدان ومستنكر، واننا اذ نؤكد ان مثل تلك الاساءات والشتائم التي تطال اهل بيت رسول الله لا تصدر الا عن اعداء الله سبحانه الذي اصطفى ​النبي محمد​ واهل بيته الاطهار على العالمين".

واعتبر ان "مطلقي الشتائم والاساءات بحق السيده عائشة رضي الله عنها وارضاها هم ليسوا بمؤمنين وهم جهلة خوارج و​الاسلام​ منهم براء لانهم لا يفقهون معنى تسمية السيده عائشة بأم المؤمنين وفي الحقيقة ان هؤلاء أناس ما برحوا يسعون لاشعال فتنة مقيتة بين ​السنة​ و​الشيعة​ بهدف إراقة دماء المسلمين خدمة لمشاريع صهيونية".
وطالب بدوي المراجع الدينية الاسلامية سنية وشيعية الوقوف وقفة واحدة استنكاراً ورفضاً للاساءات إلى الرموز الدينية ومن اي جهة كانت والتصدي لكل محاولات اذكاء الفتنة كما حدث اليوم ونطالب المسؤولين وخاصة ​الاجهزة الامنية​ بالضرب والحزم وبقوة مع مسببي الفتنة ومع كل من تسول له نفسه اشعال حرب مذهبية صهيونية الدافع في ​لبنان​ و نطالب بالعمل الفوري وبكل السبل المتاحة لوأد الفتنة المقيتة التي بدأت تطل برأسها قبل فوات الاوان.