تفقد الأمين العام للهيئة العليا للاغاثة ​اللواء​ الركن ​محمد خير​ يرافقه رئيس ​بلدية بيروت​ ​جمال عيتاني​، حجم الأضرار التي حصلت في بيروت في منطقة اللعازارية و​رياض الصلح​ التي أصابت المؤسسات التجارية والأملاك العامة والخاصة. واشار الى انه "بتوجيهات من دولة رئيس ​الحكومة​ الدكتور ​حسان دياب​، نقوم بجولة تفقدية للأضرار التي نتمنى أن لا تتكرر، كما نتمنى لكل مواطن صالح بالوقوف إلى جانب دولته وإلى جانب أخيه المواطن الذي أيضا يتضرر، و​الهيئة العليا للاغاثة​ إلى جانب المواطن والحضور دائما على الأرض وقت الصعوبات التي يعانيها، ولكي يجد المواطن ​الدولة​ دائما بجانبه، وكما تعرفون الأوضاع التي نحن فيها، فمن الطبيعي دائما نحن نكشف فورا، وسيكون هناك كشف ثاني تقوم به لجنة الكشف في الجيش ال​لبنان​ي، ويعرض على ​مجلس الوزراء​ لتأمين الإعتمادات"، منبها المواطنين الى أن "يكونوا على وعي لما يحصل على الأرض".

وأشار إلى أن "​مدينة طرابلس​ تأتي بعد كشف ​مدينة بيروت​، وبالطبع كل المناطق التي تحصل فيها أضرار".
بدوره قال عيتاني: "الذي حصل في بيروت غير مقبول ومستنكر من كل الشعب، لأنه يعاني من ضائقة ​اقتصاد​ية صعبة، والذي حصل بالأمس يزيد من هذه الضائقة، وإني على ثقة بأن الشعب واع، وكما أتمنى ألا تتكرر هذه الأحداث، وبالتواصل مع المجلس البلدي، أكدنا الوقوف يدا بيد لحماية اقتصاد لبنان، وأتمنى على الجميع التعبير عن رأيهم بالطريقة السلمية من أجل حماية اقتصادهم. كما أشكر اللواء خير على إستجابته السريعة من أجل التعويض على الناس بالطرق القانونية".