كما العادة يكتفي العرب بتعداد الايام المتبقية حتى 1 تموز موعد ضَم أجزاء ​الضفة الغربية​ الى السيادة ال​اسرائيل​ية، فيما الحكومات الاسرائيلية تنفذ تغييرات واسعة في الخريطة الجغرافية والسياسية.


ووسط الانشغال بالجدل حول الخطوة وما اذا كان بنيامين ​نتنياهو​ سينفذها ام لا، جاء كلام رئيس اركان ​الجيش الاسرائيلي​ ​افيف كوخافي​ ليحمل الحقيقة في مضمونه. ذلك أنّ الحقيقة تكمن دائماً مع العسكر كونهم المعنيون بالارض، فيما السياسيون يلجأون للخداع وال​مناورات​ بأساليب ديبلوماسية.


كوخافي قال حرفياً خلال إشرافه على مناورات جرت قرب جنوب ​سوريا​ و​لبنان​: «هذه التدريبات موجّهة في شكل طبيعي الى جبهة القتال المركزية أي «حزب الله» في ​الشمال​ و»حماس» في ​قطاع غزة​. ولكنكم قد تجدون أنفسكم بعد اسابيع عدة في الضفة الغربية بسبب إخلال بالنظام وعمليات ارهابية، ويمكن ان يتطور الشغب في ​يهودا​ و​السامرة​ الى قتال في قطاع غزة».


كلام كوخافي يوحي أنّ قرار الضَم حاصل لا محالة، وأنّ التحضيرات هي لقمع أي ردود فعل أمنية و​عسكري​ة على الأرجح أنها ستحصل.


ففي آخر استطلاع أجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية أنّ 88 % من ​الفلسطينيين​ يرفضون خطة ترامب للسلام، والأهم أنّ 52 % يؤيدون عودة الكفاح المسلح رداً على الضَم في مقابل 42 %.


في الواقع ثمّة اقتناع لدى كثيرين في أنّ نتنياهو مصمّم على خطوة الضَم رغم التحذيرات والمخاطر، الا إذا حصل تطور داخلي أو خارجي قد يدفعه الى التأجيل.


السفير الاميركي​ السابق ​دينيس روس​، والذي كان قد عمل على الملف الاسرائيلي - الفلسطيني، روى في مقالة له في «واشنطن بوست» ما جعله يقتنع بأنّ نتنياهو سينفذ خطوته لا محالة.


وكتب روس انه وبينما كان جالساً في ساعة متأخرة في إحدى الليالي مع نتنياهو على طاولة المفاوضات المتعلقة بما سيُعرف لاحقاً بـ»بروتوكول الخليل»، قال رئيس الحكومة الاسرائيلية: «سأقوم بما فعله بن غوريون».


ويقول روس انه فوجئ بالكلام لأنه كان يعلم أنّ نتنياهو هو تلميذ الحركة التصحيحية وهي العدوّة اللدودة لديفيد بن غوريون. لذلك قال روس: «أنت تقصد مناحيم بيغن؟»، فرد نتنياهو قائلاً: «كلا، لا أقصد بيغن بل بن غوريون. فهو من قام بالانجازات المهمة».


وتابع دينيس روس: «وبينما كنت أسعى جاهداً لأفهم لماذا يبدو نتنياهو مصمماً جداً على المضي قدماً في ضَم أراضي الضفة، بدأت أستعيد مجدداً تلك المحادثة. فنتنياهو رجل سياسي اسرائيلي لا يقيّده شيء، غير أنه كان يتجنّب المخاطر طوال فترة تولّيه ​رئاسة الحكومة​ عندما يتعلق الأمر بالامن القومي». إنتهى كلام روس.


في الواقع إنّ بن غوريون كان قد أعلن عن قيام دولة اسرائيل على رغم من المعارضة الاميركية المتوقعة. وهنا يرى نتنياهو فرصة تاريخية يجب اقتناصها. وهو لا يرى مخاطرة تذكر. ويشجّعه على ذلك الصمت العربي الذي أعقب نقل ​السفارة الاميركية​ والاعتراف ب​القدس​ عاصمة ل​إسرائيل​، وكذلك الاعتراف الاميركي بالسيادة الاسرائيلية على ​الجولان​ بداية، بحسب نتنياهو، لارتفاع احتمالات فشل ​دونالد ترامب​ في الفوز في ​الانتخابات الرئاسية​ الاميركية المقبلة. ففي آخر استطلاعات الرأي توسّع الفارق لصالح المرشح الديموقراطي الرافض للضَم. وأظهرت النتائج انّ 56 % سيقترعون لبايدن في مقابل 44 % لترامب.


كما يراهن نتنياهو على اعتراض شكلي للرئيس الفلسطيني ​محمود عباس​ وعدم ذهابه في اتجاه وقف التعاون الامني مع اجهزة الامن الاسرائيلية، كونه، في رأي نتنياهو، يوفّر لعباس وللقيادة الفلسطينية الحماية من حركة «حماس».


يبقى موقف مصر و​الاردن​ هو المُهمين كونهما يمسكان بجزء اساسي من الفلسطينيين. نتنياهو يدرك جيداً أنّ مصر مشغولة بالتطورات المتسارعة في ​ليبيا​ اكثر بكثير من الوضع الفلسطيني، ويدرك ايضاً أنّ هنالك تنسيقاً كاملاً وعميقاً بين الرئيس المصري والملك الاردني، وركيزته المصالح القومية والامنية لمصر والاردن، حتى ولو جاء ذلك على حساب المصالح الفلسطينية. ولفت ما أوردته صحيفة «اسرائيل هيوم» الأوسع انتشاراً في اسرائيل كونها توزّع مجاناً، والتي يموّلها الثري الاميركي - اليهودي اليميني المتطرف شيلدون ادلسون وهو القريب من نتنياهو. أوردت الصحيفة انّ المصريين نجحوا في إقناع الاردنيين بالاكتفاء بتنديد إعلامي فقط من دون خطوات عملية، مثل المسّ باتفاقية ​السلام​ مع اسرائيل.


هذا مع العلم انّ الاردن الذي يخشى سيناريو تحرّك الشارع الاردني من أصول فلسطينية والذهاب في نهاية الامر الى تقسيمه، فإنه حذّر من أنّ خطة الضَم ستعزز قوة المتطرفين وستستفيد «حماس».


لكن ماذا لو كانت حسابات نتنياهو خاطئة كما حذّره دينيس روس؟


هنالك من يقول انّ نتيناهو قد يقدم في اللحظة الاخيرة على تنفيذ خطوة الضم ولكن على مرحلتين، تبدأ بتكريس فرض السيادة على المستوطنات المعزولة وهي 19 مستوطنة وليس تنفيذ الضم في ضربة واحدة.


وربما يراهن نتنياهو ايضاً على أنّ تَصدّع الحكومة نتيجة الخلاف الداخلي قد يأخذ اسرائيل الى انتخابات جديدة حيث تعطي الاستطلاعات غالبية مريحة لليمين الاسرائيلي يصل الى حدود الـ 64 مقعداً.


لكنّ المشكلة هي في سوء تقدير ردة الفعل الميدانية للفلسطينيين، التي قد تصل الى حدود انتفاضة ثالثة. ربما لذلك يعارض الجيش الاسرائيلي كما ​الاجهزة الامنية​ خطة الضم. ووصل الامر الى حد امتناع المسؤولين الحكوميين من اطلاعهم على مخطط الضم. فالمصلحة ال​ايران​ية تلزم ​طهران​ بتأمين كافة أشكال الدعم العسكري لانتفاضة فلسطينية مسلحة، و»حزب الله» له ممراته الواسعة في اتجاه الداخل الفلسطيني.


وإسرائيل تدرك ذلك، والجيش الاسرائيلي الذي تحدث مراراً عن تقلّص قدراته البرية لناحية استعدادات الجنود لخوض حرب خارج الحدود، يشتكي من أنّ التصعيد في الضفة وقطاع غزة في حال حصوله قد يعوق الاستعدادات للجبهة الشمالية وسيستنزف جزءاً كبيراً من ​الموازنة​ العسكرية.


ونقلت ​الصحافة​ الاسرائيلية مراراً عن مسؤولين في الاجهزة الامنية الاسرائيلية أنّ التهديد الرئيسي الذي يواجه اسرائيل في السنوات المقبلة يتمثّل في «حزب الله» والتموضع الايراني في سوريا.


ووفق تقديرات الجيش الاسرائيلي فإنه في حال نشوب نزاع عسكري مع لبنان، فإنّ «حزب الله» سيسعى الى ​تحقيق​ إنجاز سريع في ​الساعات​ الاولى، خصوصاً بعدما اكتسب مقاتلوه خبرة قتالية من خلال المشاركة في ​الحرب السورية​، ما جعل قدراته العسكرية هجومية بعدما كانت دفاعية. وبالتالي، توحي ​القيادة​ العسكرية الاسرائيلية أنّ استهداف «وحدة الرضوان» وهي قوة النخبة في «حزب الله» سيكون خطأ فادحاً في الوقت الراهن. ما يعني أنّ فتح أبواب الحرب ضد لبنان غير واردة في هذه المرحلة، وأنّ إزالة مواقع «حزب الله» في الجولان ستستتبع رداً فورياً منه. وبالتالي، فإنّ الطريق الأفضل يبقى الاستمرار في الضغط السياسي والأهم مقروناً بضغوط اقتصادية من خلال العقوبات والانهيار الاقتصادي الذي يصيب ​لبنان وسوريا​، إضافة الى المصاعب الاقتصادية في ايران. وانّ الاحتمال الوحيد هو الذهاب الى نمط أقوى للغارات جنوب دمشق، وهو ما يحصل الآن ولو بتقطّع. لكنّ ايران في المقابل تتعاطى بأسلوب هجومي، وتبرز مخالبها في ​الخليج​ مع هجمات صاروخية هي الأعنف على العمق السعودي، وإعادة تنظيم قوتها العسكرية البحرية في مياه الخليج. مع الاشارة الى أنّ اندلاع احتكاك عسكري في الخليج قد يدفع الى اشتعال كل المنطقة.