أكدت كتلة "ضمانة الجبل" أنّ الأولوية هي للسلم الأهلي ولمعيشة المواطن التي باتت تتراجع يوماً بعد يوم على الصعد والمستويات كافة، نتيجة لتراجع قيمة العملة الوطنية مقابل ​الدولار​ الأمريكي وانعكاساته على القطاعات الإنتاجية وعلى عمليّة استيراد المواد الغذائية و​الأدوية​ و​المحروقات​ التي تؤثر بشكل مباشر على معيشة المواطن.

وفي بيان بعد اجتماع الكتلة برئاسة النائب ​طلال ارسلان​، شدّد المجتمعون على أهمية الإجراءات التي من شأنها أن تحدّ من تراجع قيمة ​الليرة اللبنانية​، متوجهين إلى ​الحكومة​ والوزراء المعنيين بضرورة البت بهذه الاجراءات واقرارها بشكل جدّي وفوريّ لمعالجة الوضع الإقتصادي والمالي القائم.

وأثنوا على خطوة ​رئيس الجمهورية​ بالدعوة إلى ​اللقاء الوطني​ في ​بعبدا​، مؤكدين أن في وطن التعددية لا بديل عن الحوار والتلاقي، ولا مبرّر أمام أيّ مكوّن ومسؤول من التخلّف عن حضور اللقاء، وعن تكريس الحوار واعتماده في ظلّ خطورة الأوضاع وحساسيتها في البلاد.
ورحّبوا بلقاء ​عين التينة​ والمصالحة الدرزية - الدرزية والتي ترخي بأجواء إيجابية على البلد بشكل عام وعلى منطقة الجبل تحديداً.


وتمنّى المجتمعون على ​القوى الأمنية​ المعنيّة اتخاذ الإجراءات اللازمة منعاً لإقفال ​الطرقات​ على المواطنين.