اشار عضو ​كتلة التنمية والتحرير​ النائب ​علي خريس​ الى أن "هناك مؤامرة كبيرة تُحاك ضدنا من اجل أن نتخلى عن قوتنا ومقاومتنا وسلاحنا وقضيتنا التي لا يمكن أن نتخلى عنها، لذلك المطلوب اليوم من هذه ​الحكومة​ أن ترأف بشعبها وأن تكون في خدمة ناسها".

وخلال وقفة تكريم ووفاء لعطاءات الشهداء بمناسبة يوم شهيد أمل في روضة الزهراء(ع) في ​مدينة صور​، لفت خريس الى انه لا يمكن أن نعدد المواقع التي كانت فيها الحركة ودافعت فيها عن وحدة ​لبنان​ وشعبه والقضية وكانت في مقدمة المقاومين، كما لا يمكن أن ننسى كيف أنها واجهت باللحم العاري ​العدوان الاسرائيلي​ عام 1978 الذي هو شر مطلق والتعامل معه حرام كما تعلمنا من قائد ​المقاومة​، وكما تعلمنا من هذه المدرسة أن لبنان لا يمكن أن يكون قوياً وصامداً إلا بجيشه وشعبه ومقاومته، وأيضاً لا يمكن أن ننسى كيف كانت الحركة في طليعة المقاومين سنة 1982 عندما هرب من هرب وبقيت هي صامدة بقائدها ورئيسها دولة الرئيس ​نبيه بري​ الذي هو صمام امان هذا الوطن، ولا ننسى الشهداء الكبار والشهداء العظام الذين استشهدوا من أجل أن يحيا هذا الوطن، وكما عاهدتكم هذه الحركة ستبقى وفية لأهلها وشعبها خاصة في هذه الظروف الصعبة والقاسية". اضاف "يوم شهيد أمل وذكرى شهداء مدينة صور في هذا اليوم، لذلك وجّه التحية للشهداء جميعاً معاهداً إياهم بالبقاء على العهد والوعد لهذا النهج".
وبهذه المناسبة أعلنت شعبة مدينة صور أن يوم شهيد امل في 5 تموز سيكون يوم شهداء مدينة صور أيضاً.