زار وفد من حركة ​المقاومة​ الإسلامية- حماس، برئاسة ممثلها في ​لبنان​ ​أحمد عبد الهادي​، المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس إبراهيم​.


واستعرض عبد الهادي ما تتعرض له ​القضية الفلسطينية​ من مخاطر وتحديات، لا سيما مشروع ضم ​الضفة الغربية​، معتبرا أن "هذا المشروع هو بمثابة إعلان حرب على ​الشعب الفلسطيني​، والمقاومة لن تسمح للعدو بتنفيذ هذا المشروع مهما بلغت التضحيات". ولفت إلى أن "​حركة حماس​ تؤمن بأن إفشال المشاريع التصفوية يمر من بوابة الوحدة الوطنية"، مشددا على "ضرورة انعقاد لقاء وطني عام على مستوى الأمناء العامين، من أجل رسم استراتيجية وطنية لمواجهة التحديات".

وأشار إلى "صعوبة ​الوضع الاقتصادي​ والاجتماعي للفلسطينيين في لبنان نتيجة تأثرهم ب​الأزمة​ الاقتصادية التي يشهدها لبنان، والمترافقة مع جائحة ​كورونا​"، مطالبا "بضرورة إقرار الحقوق المدنية والإنسانية للاجئين ​الفلسطينيين​ في لبنان لما لها من أثر في التخفيف من معاناتهم"، داعيا وكالة الأونروا إلى "تحمل مسؤولياتها وتوفير إغاثة عاجلة لشعبنا في لبنان".