قام المدعو حسن.د بتشطيب نفسه بسكين أمام قاعة ​محكمة الجنايات​ في ​بيروت​ الملتئمة برئاسة القاضي طارق البيطار وعضوية القاضيتين فاطمة ماجد وميراي ملاك.


وفي التفاصيل الأولية، أن حسن طلب الدخول ل​مقابلة​ القاضي بيطار، فاستمهله مرافقو ​القضاة​ بعض الوقت، فما كان منه الا أن عمد الى تشطيب جسده بسكين كانت بحوزته بطريقة عنيفة، ثم سحب قنبلتين يدويتين كانتا بحوزته وحاول القاءهما، الا ان ​القوى الأمنية​ منعته وأوقفته في المكان.
ثم جرى توقيفه بناء على اشارة من النائب العام التمييزي القاضي ​غسان عويدات​. ويتم التحقيق معه حاليا من قبل المباحث الجنائية المركزية بإشراف عويدات.

والتحقيقات جارية لمعرفة كيفية ادخاله قنبلتين الى مبنى ​العدلية​ رغم وجود آلة سكانر ضخمة عند مدخل ​قصر العدل​ كان يجب أن تكشف وجودهما.

وكانت لافتة العبارة التي كتبها على صدره وهي: "حضرة القاضي طارق البيطار أخي ودمي".

إشارة الى أنها ليست المرة الأولى التي يحضر فيها المدعو حسن الى قصر العدل، وهو كان موقوفا في السابق ومدعى عليه بملف مخدرات.