أعلن قطاع الأطباء في جمعية الخريجين التقدميين، أنه "انطلاقا من الأسس العالمية التي تحكم الحفاظ على ​الصحة العامة​ وتأمين مستوى متقدم في حماية المجتمع من الأمراض وخاصة المعدية والخطيرة، وبالتحديد تلك التي تكافح عن طريق اللقاحات، ينظر إلى بعض القرارات الأخيرة ل​وزير الصحة​، وخاصة تلك المتعلقة باللقاحات، بعين القلق والاستهجان، ويرى فيها بوادر تفريط بصحة المجتمع وسلامته، كما يرى فيها استنسابية في تطبيق مهنة الصيدلة".


ولفت قطاع الأطباء إلى أن "وزير الصحة دعا إلى العودة عن هذه القرارات لما تمثله من خطر على الصحة و​السلامة العامة​، ونقابتي أطباء ​لبنان​ في ​بيروت​ والشمال إلى التحرك الفاعل والجدي والقيام بما يلزم لحماية الناس وأخذ الموقف الصحيح والمؤثر في تحديد السياسات الصحية".

كما شكر النائبة ​عناية عزالدين​ والنائب ​بلال عبدالله​ "لتقدمهما بمشروع قانون في هذا الشأن"، متمنيا من الجميع "التعاون لما فيه حماية المرضى وصحة الناس".