نظمت "الحملة الوطنية للحفاظ على ​مرج بسري​"، ظهر اليوم، اعتصاما حاشدا، على جسر بسري الأثري، وسط حضور لافت لوحدات من ​الجيش​ و​قوى الأمن الداخلي​ من منطقتي جزين و​إقليم الخروب​، ل"منع متعهد مشروع إقامة السد من إدخال آلياته، بعد أن قررت ​الحكومة​ السير بصفقة ​سد بسري​ بالقوة، وبعد أن أعلن ​وزير الطاقة​ ​ريمون غجر​ تأمين المؤازرة الأمنية للمتعهد لاستئناف الأعمال"، بحسب ما أعلنت الجمعية، وذلك تحت شعار "​كورونا​ ​لبنان​، القتل ب​الصرف الصحي​ و​السرطان​، لا لسد بسري"، و"يكفينا سدودا فاشلة".


وشارك في الاعتصام رئيس إتحاد بلديات ​الشوف​ - السويجاني يحيى أبو كروم، رئيس بلدية ​بسابا​ في الشوف محمد عاطف العاكوم، رئيس ​الحركة البيئية اللبنانية​ ​بول أبي راشد​، رئيسة إقليم الشوف الكتائبي ريتا بولس، مختارا بسابا عبد الحليم العاكوم والمطلة فارس عيد ومخاتير من ​قضاء جزين​، حشد من الناشطين وأعضاء الحملة وأحزاب وهيئات من ​المجتمع المدني​ والثوار وأهالي الإقليم والمنطقة.

ورفع المعتصمون ​اللافتات​ المنددة بالمشروع، الداعية إلى إسقاطه، فيما كانت مكبرات الصوات تطلق الأناشيد الوطنية والثورية.