ذكرت معلومات صحافية أن المواطنة سارة رمضان (83 عاما) فارقت الحياة إثر إصابتها بجلطة دماغية ورفض اثنين من مستشفيات ​بعلبك​ استقبالها لدى علمهما بأن لديها بطاقة إعاقة من ​وزارة الشؤون الاجتماعية​ ولا جهة ضامنة لها.


وتوفيت رمضان التي أجرت صورة سكانر لرأسها في مستشفى دار الحكمة، بعد وقت قليل من دخولها إلى مستشفى الططري لتلقي العلاج.

وقد كلف وزير الصحة العامة ​حمد حسن​ طبابة قضاء بعلبك إجراء تحقيق فوري وسريع، ليبنى على الشيء مقتضاه، ويتم اتخاذ الإجراء المناسب بحق المستشفى الذي رفض استقبال المريضة. وأكد حسن: أنه "لن أسمح بأن يموت مريض أمام باب مستشفى، أو أن يرفض مستشفى استقبال مريض".