اكد نائب رئيس ​مجلس النواب​ ​ايلي الفرزلي​ بعد لقائه ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​، أن "الزيارة كانت مناسبة لمقاربة الموضوع والذي كان موضوع نقاش عاما لدى ال​لبنان​يين والذي يجب ان ينال الكثير من ​النقاش​ المتعلق بمسألة الحياد، وكما توقعنا تأكدنا ان الفكرة لم تطرح على مستوى التكتكة بل فكرة ذات طابع استراتيجي تتناسب مع مقام ​البطريركية المارونية​ التي تفتش دائما عن ازالة هواجس اللبنانيين وقلقهم والمخاطر التي تهددهم وكل انواع التحديات التي ما زال لبنان يعاني منها منذ العام 1967 حتى يومنا هذا. وقد بلغت الامور ما بلغت اليه في هذه الايام".

أضاف: "هذه الفكرة تقوم على ركائز عدة يحاول صاحب الغبطة عبر حواره المستمر مع الاطراف اللبنانية كافة، ان يشرح أبعادها عبر عظاته او مذكرات قد تصدر قريبا وستكون هذه الفكرة موضوع نقاش لازالة الهواجس والتي يجب ان يطمئن لها كافة ​الشعب اللبناني​ والقوى السياسية كافة، خصوصا وان من عناصرها الاساسية الحفاظ على عناصر القوة اللبنانية وقوة ​الدولة اللبنانية​ ولا شك ان ​اسرائيل​ كانت ولا تزال العدو الاستراتيجي الاول الذي يتهدد لبنان وشعبه".

وختم الفرزلي:" هذه المسألة ستنال في الايام القادمة الكثير من النقاش الموضوعي وهي ستكون ممنوعة من ان تكون مادة للاستثمار السياسي من هذا او ذاك الا في سبيل خدمة لبنان".
كما التقى الراعي ​ياسر علوي​ وعرض معه للعلاقة التاريخية الوطيدة بين مصر ولبنان وسبل تعزيزها.

وحمل البطريرك السفير علوي تحياته للرئيس المصري ​عبد الفتاح السيسي​.

واكد السفير المصري ردا على سؤال "ان موضوع الحياد هو الاساس في اللقاء، مؤكدا "اننا نناقش مع غبطة البطريرك كل ما يتعلق بالوضع الداخلي والاقليمي واساس النقاش هو الحياد الذي طرحه".

كما التقى الراعي وفودا وشخصيات أيدت مواقفه الداعية الى الحياد الايجابي.