اعلنت إدارة الإعلام و​الصحافة​ ب​وزارة الخارجية الروسية​ في بيان اليوم، عن "العملية الإنسانية الروسية في ​لبنان​"، وقالت:" في 4 آب ، وقع ​انفجار​ قوي في مرفأ ​بيروت​، أدى إلى خسائر كبيرة في الأرواح ودمار هائل وتم إعلان ​حالة الطوارئ​ في المدينة وناشد رئيس ​مجلس وزراء​ ​الجمهورية​ اللبنانية ​حسان دياب​ الدول الأجنبية تقديم المساعدة".

اضاف البيان: "في هذا الصدد، وعملا بتعليمات رئيس الاتحاد الروسي، يقوم ​بوتين​، ​وزارة الطوارئ الروسية​، بالتعاون مع وزارة الخارجية الروسية و Rospotrebnadzor ، بوضع خطة لتقديم المساعدة الإنسانية الطارئة إلى ​الشعب اللبناني​ الصديق في ​القضاء​ على عواقب هذه الكارثة، وتقرر إرسال مجموعة من رجال الإنقاذ إلى بيروت بالمعدات اللازمة لعمليات البحث والإنقاذ في المباني المدمرة، إلى المستشفى الجوي التابع لوزارة الطوارئ الروسية وإلى مختبر PCR المتنقل في Rospotrebnadzor".
واشار البيان الى ان "​القيادة​ اللبنانية رحبت بالمبادرة الروسية" وأعربت عن "امتنانها لاستعدادها للمساعدة. وفي الوقت الحالي، اتفق الطرفان على خطوات عملية للتحضير للعملية الإنسانية الروسية في لبنان، والتي يجب أن تبدأ في ​المستقبل​ القريب".