رجحت مصادر موثوقة في أروقة ​الأمم المتحدة​ عبر "​النشرة​" ان جلسة ​مجلس الأمن​ المخصصة لتجديد ​قوات اليونيفيل​ العاملة في جنوب ​لبنان​، والتي ستنعقد في 28 آب الجاري، سوف تعلن عن قرار عدم التجديد لقوات الطوارئ الدولية.

وأضاف المصدر ان القوى الغربية في الأمم المتحدة أعلنت عن توجهها لسحب قوات اليونيفيل عند نهاية تجديد العقد، وستُسحب قوات الطوارئ على مراحل.
وأضاف المصدر، ان أي سيناريو تجديد، إذا ما حصل، لن يكون بعد اليوم تلقائياً، بل سيندرج في إطار أجندة مشروطة يكون في طليعتها بند التخلّص من سلاح "​حزب الله​" وإيجاد ​منظومة​ دفاع متوافق عليها دولياً.
واعتبر مراقبون في الأمم المتحدة ان الخبر "​الصاعقة​" سوف يضع لبنان امام صراعات ومواجهات مع ​إسرائيل​. ونصح هؤلاء ​حكومة​ لبنان بحضور جلسة مجلس الأمن يوم 28 الجاري المخصصة للتجديد لقوات الطوارئ الدولية، على مستوى وزاري رفيع، في مهمة أخيرة لتغيير توجّه أعضاء المجلس، علّهم يستطيعون سحب فتيل أي مواجهات عسكرية محتملة بين لبنان وإسرائيل.
الى ذلك علمت "النشرة" أن مجموعة كبيرة من وزراء الخارجية العرب من بينهم، وزراء: تونس، ​المغرب​، ​الجزائر​، ​الأردن​، ​الكويت​، ومشاركة ​وزير الخارجية​ اللبناني الجديد ​شربل وهبة​ ستلبّي دعوة من مفوضية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والإغاثة في ​حالات​ الطوارئ "أوتشا" للاجتماع. وستشارك ​واشنطن​ ممثلة اما بوزير الخارجية ​مايك بومبيو​ او ممثلاً عن ​البيت الأبيض​، إضافة الى مجموعة كبيرة من مندوبي الدول في الأمم المتحدة.
*سمر نادر-نيويورك​​​​​​​