اكد ​تجمع المطاحن​ في ​لبنان​ في بيان ان "​الطحين​ المخصص لانتاج ​الخبز​ متوفر ولدى المطاحن مخزون من ​القمح​ يكفي لمدة شهر ونصف، علما بان هناك بواخر عديدة ستصل تباعا خلال الاسبوعين المقبلين الى المرافىء اللبنانية، ويبلغ عددها 15 ​باخرة​ تنقل حوالى مئة الف طن من القمح، مما يؤمن فائضا عن الحاجة ويوفر مخزونا من هذه المادة"، مشيرا الى أن "المطاحن مستمرة باستيراد القمح بعد التسهيلات التي قدمها ويقدمها ​مصرف لبنان​ و​المصارف​ بالتعاون مع وزارتي ​الاقتصاد​ والتجارة و​الزراعة​ و​الاجهزة الامنية​ المعنية في عملية الاستيراد، وخصوصا بعد الحادث الأليم الذي اصاب ​مرفأ بيروت​".


وأوضح أن "المطاحن المنتشرة على الاراضي اللبنانية كافة وعددها 12 مطحنة، لديها قدرة تخزينية حوالى 120 الف طن من القمح وهي تعمل بكل طاقاتها على توفير مادة الطحين لانتاج الخبز، وهي ايضا تستورد حاجاتها من القمح بصورة دائمة أكان عبر مرفأ بيروت او ​طرابلس​ او صيدا، علما ان باخرتين دخلتا الى ​مرفأ صيدا​ وباشرتا تفريغ حمولتهما منذ يوم الثلاثاء 11 آب الجاري، وباخرة اخرى دخلت الى مرفأ بيروت وبدات تفريغ حمولتها"، داعيا جميع المواطنين الى "عدم التهافت على تخزين الطحين وشراء كميات من الخبز، لأن القمح متوفر وبكميات والوضع التمويني جيد جدا، ولا خوف من نقص في اية مادة غذائية اساسية".

ولفت الى أن "ما يطمئننا اكثر، هو ان مستوعبات المواد الغذائية الموجودة في محطة المستوعبات في مرفأ بيروت نجت من الانفجار الكارثي الذي اصاب هذا المرفأ، وانعكس اضرارا كبيرة بالبشر والحجر في المرفأ وفي ​مدينة بيروت​ بكاملها، كما ان محطة المستوعبات استأنفت عملها بصورة عادية، ولكن ما نحتاج اليه جميعا هو مساعدة ​المستشفيات​ وتأمين ​الدواء​ ومعالجة المصابين وايواء المتضررين الذين خسروا بيوتهم".