أفاد مراسل "​النشرة​" في ​سوريا​ بأن اليوم الأول في ​المدارس​ السورية وعلى عكس التوقعات شهد اقبالا شديدا والتزاما كبيرا من قبل ​الطلاب​ والكادر التدريسي في وقت كان الاهالي يطالبون بتأجيل المدارس لشهر كامل خوفا على صحة ابنائهم، وبعضهم كان قد اطلق حملة لمقاطعة الحضور اليها في ظل خوف مستمر من ​فيروس كورونا​.

وتوجه حوالي اربعة ملايين طالبا وتلميذا الى المدارس من مختلف المراحل التعليمية وبكل المحافظات السورية الى المدارس والجامعات بعد ان عملت ​وزارة التربية​ على تنفيذ العديد من الإجراءات قبل بدء ​العام الدراسي​ وذلك بتعقيم المباني المدرسية بكاملها إضافة إلى تأمين ميزان حرارة الكتروني لكل مدرسة.
وكانت المدارس ستعلن بدء العام الدراسي منذ اول ايلول الا انه وبناءا على رغبة الاهالي تم تأجليها اسبوعين باعتبار ان الاجراءات الاحترازية قد اتخذت لمنع تفشي فيروس كورونا.