احتفلت منظمة ​الأمم المتحدة​، اليوم، في مقرّها بمدينة ​نيويورك​، باليوم الدولي الأول للمساواة في ​الأجور​، الذي تتطلع من خلاله المنظمة إلى "التوعية بالفجوة في الأجور بين الجنسين، بهدف الإسهام في هذا الصدد، وفي إطار جهودها والمشاركة في سد هذه الفجوة، المتمثلة في وجود فرق بين ما تكسبه ​المرأة​ مقارنة بما يكسبه الرجل، مقابل العمل المتساوي القيمة، والأنماط والأوجه التي تسببت في غياب المساواة في هذا الأمر".


وأشار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى أنّ "وضع المرأة غير المتكافئ في العمل، يغيّب حقها في المساواة"، مشيراً إلى "احتمالية أن تكون الوظائف التي تشغلها المرأة مقرونة بمزايا مثل ​التأمين​ الصحي والإجازات المدفوعة الأجر"، ولافتاً إلى "إخفاق قوانين المساواة في الأجور في تصحيح مثل هذا الوضع".