عقد لقاء في بلدة نبحا عن مشكلة انقطاع ​مياه الشفة​ عن البلدة وقرى الجوار التي تتغذى من مياه نبع عيون أرغش، حضره النائب ​علي المقداد​ وفاعليات. واعتبر إمام البلدة الشيخ ماهر أمهز أن "حق بلدة نبحا والبلدات الأخرى المجاورة لها بمياه الشفة من عيون أرغش هو حق مقدس، وما يحصل من انقطاع للمياه غير مقبول، وسنعمل من أجل الوصول إلى حقنا".

أما المقداد فلفت إلى أن "من يرتوي من مياه عيون أرغش، ليس بلدة أو ​طائفة​ معينة، بل هناك عشرات القرى المقطوعة عنها ​المياه​، منها نبحا و​بتدعي​ والقدام وشعت وسواها". وقال: "المشكلة عمرها عشرات السنين، وكنا سابقا نتحدث ضمن الدوائر المغلقة، أما اليوم فنطرح المسألة عبر وسائل الإعلام، ونطالب ​مؤسسة مياه البقاع​ بالقيام بواجبها تجاه المواطنين، ولكن يبدو أن هذه المؤسسة مهترئة وغير قادرة على تأمين مياه الشفة لقرى المنطقة".
ورأى أن "مسؤولية عدم تأمين مياه الشفة تقع أيضا على عاتق ​الجيش​ و​القوى الأمنية​، والمطلوب التصدي للمشكلة قبل أن تتفاقم. أعرف كم صبرتم وصبرنا لتهدئة الأمور، لأننا لا نرضى ولا نسمح بحصول أي أشكال بين الجار وجاره، لكن هناك حق لأبناء هذه القرى بالشرب من مياه عيون أرغش، وليس من حق أحد أن يستخدم تلك المياه للسباحة و​السياحة​ وري الحشيشة، في حين هناك أناس يعانون من العطش في المنطقة".
وطالب مؤسسة مياه البقاع والقوى الأمنية بـ "تحمل مسؤولياتهم تجاه المواطنين، فلا يجوز أن يدفع كل رب عائلة بين 200 و 300 ألف ليرة شهريا لشراء المياه، فيما تذهب مياه عيون أرغش هدرا هنا وهناك، ونطالب أهلنا بالجلوس إلى طاولة حوار والاستماع إلى بعضهم البعض".