أشار ​العلامة السيد علي فضل الله​، في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى انه "في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها ​لبنان​ فإننا مدعوون جميعاً إلى الخروج من دائرة السجالات التي تساهم في زيادة منسوب التشنج والتوتر ولا يمكن التكهن إلى أين يمكن أن تأخذ الوطن، إلى رحاب الحوار الجاد الموضوعي الذي يحمل البلد إلى شاطئ الأمان".
واضاف :"إننا احوج ما نكون إلى الاطفائيين لا إلى من يصب الزيت على نار الفتنة وهذا هو الدور المطلوب من القيادات الدينية التي يفترض بها أن تحمل رسالات الأنبياء وقيمها فتتحدث بالكلمة الأحسن، وتعمل بالأسلوب الأحسن وتجادل بالتي هي أحسن ولا تتحرك بما يستفز غرائز الآخرين بل بما يحرك عقولهم".

​​