أكد النائب السابق ​ايلي كيروز​، خلال زيارته مع وفد من "​الجمهورية القوية​" ​البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي​ في الصرح البطريركي الصيفي في ​الديمان​، "الدور التاريخي لبكركي الذي يعيد تصويب الامور انطلاقا من الحرص على التمسك بمرتكزات الدولة والكيان والدستور والتعايش السوي بعيدا من مشاريع الهيمنة والغلبة"، منوهاً بأنه "عبرنا عن تمسكنا بموقف البطريرك الصميم وعن استنكارنا للحملة الظالمة التي تطاوله، وندعو ال​لبنان​يين الى التدقيق في المفاهيم السياسية التي تغدق عليهم يوميا ك​الدولة المدنية​ و​الغاء الطائفية​ السياسية والمثالثة"

وفي سياق متصل، التقى الراعي وزير الداخلية في البانيا الجنرال ساندار ليشا، الذي يزور لبنان، يرافقه القنصل العام في لبنان مارك غريب، وعرض معه الاوضاع العامة في لبنان والمنطقة، اضافة الى موضوع حياد لبنان عن الصراعات الاقليمية والدولية.

وشدد ليشا على أنه "تشرفت وسُررت اليوم بلقاء صاحب الغبطة، حيث تناقشنا في مواضيع عديدة مهمة، واستمعت باهتمام كبير الى كلام غبطته حول موضوع الحياد الناشط الذي يُعيد لبنان الى جذوره وهويّته، مما سيتيح لهذا البلد العودة الى الازدهار والبحبوحة، وقد أيّدت طرح صاحب الغبطة"، داعياً بـ "إلحاح جميع الأفرقاء السياسيين للاستماع بدقة الى كلام غبطته والمضي بمبادرته، ونحن في ألبانيا نحاول تطوير وتحسين علاقتنا بلبنان لأنه توجد الكثير من الفرص للتطوير والتعاون بين البلدين".

وأكد أن "أحد أسباب زيارتي الى لبنان هو البحث مع القوى السياسية والقوى الأمنية في تسهيل عودة بعض الأطفال الالبان الذين ما زالوا معتقلين في المخيمات السورية"، مجدداً التعبير عن سعادته بـ "لقاء صاحب الغبطة وأتطلّع لمستقبل مبادرة الحياد الناشط التي طرحها، وقد دعوت غبطته لزيارة ألبانيا وأعربت له عن رغبتنا وشوقنا لاستقباله في بلدنا وهذا سيكون علامة مميزة ومناسبة لتعزيز العلاقات بين بلدينا".



​​​​​​