أكد رئيس الحكومة السابق ​سعد الحريري​ أنه لن يتأخر عن ​مساعدة​ أبناء ​طرابلس​، مشددا على أن "قضية الشبان الذين خاطروا بحياتهم عبر الهجرة غير الشرعية لن تضيع وأن المسؤولين عن جريمة رمي الناس في البحر سيحاسبون وما في خيمة فوق رأس حدا".


وتعليقا على شهادات أهالي ​ضحايا​ الهجرة غير الشرعية من مناطق ​الشمال​ باتجاه قبرص، قال: "ما سمعناه محزن وموجع بموضوع طرابلس وحرقة الأم والزوجة و​الشباب​ الأبطال الذين خاطروا بحياتهم لن تضيع، وهم يعلمون أن قضيتهم وضعتها في قلبي".

أضاف: "أولاد طرابلس و​المنية​ وعكار معزتهم كمعزة أولادي، وعليهم أن يتأكدوا أن "​بيت الوسط​ " مفتوح لهم ، وكل ما يمكن أن يساعدهم ويخفف من وطأة هذه الكارثة عليهم، نحن لا يمكن أن نتأخر عنه بإذن الله"، مشيرا إلى أنه قد تواصل مع ​الجيش اللبناني​ وسيقابل الأهالي في أقرب وقت ممكن".