أعرب رئيس الأتحاد العمالي العام ​بشارة الأسمر​، عن رفضه "مبدأ رفع الدعم التدريجي المقترح على الدواء والمشتقات النفطية الذي يصب في خانة القرارات العشوائية التي اتخذت وتتخذ، ولا تؤدي الا إلى مزيد من الفقر والأذلال لهذا الشعب وتحميله وزر سياسات مالية خاطئة وهندسات كارثية اودت بالبلاد الى شفير الافلاس والانهيار".


وتوجه الأسمر بالشكر إلى "​اللجان النيابية​ على "اقرارها مبدأ الدولار الطالبي"، مطالبا حاكم ​مصرف لبنان​ بـ "تأمين مستلزماته التطبيقية، ومشروع قانون الاثراء غير المشروع الذي يمهد الطريق امام ​مكافحة الفساد​ والشروع بالاصلاح".

كما طالب اللجان بـ "تأجيل درس اقتراح القانون الرامي الى الزام الصناديق والمؤسسات ومنها ​تعاونية موظفي الدولة​ وغيرها تسديد المنح التعليمية مباشرة الى المدارس المعنية لما يشكله هذا الاقتراح من اعتداء على حرية الناس في صرف اموالهم ولكونه يضع رقاب الأهالي تحت سكين الدولة والمدارس ويصبح التلاميذ في مدارسهم ودوامهم عرضة للابتزاز الناتج على الصعوبات الادارية والمالية التي تطرأ ونراها كل يوم في التعامل مع الادارات والمؤسسات الرسمية".

وأكد الاسمر وجوب "دعم ​المدارس الرسمية​ و​الجامعة اللبنانية​ أسوة بما هو مطروح في اللجان النيابية من دعم للمدارس الخاصة المتعثرة وذلك من مبدأ ضرورة تعزيز ​التعليم الرسمي​ في هذه المرحلة الذي يشكل مع ​المستشفيات الحكومية​ و​الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي​ ،الضمانة الوحيدة المتبقية لأكثر من 90% من ​الشعب اللبناني​".