أعلن "​مستشفى​ ومركز بلفو الطبي" في بيان عن "أول ولادة ناجحة في منطقة ​الشرق الأوسط​ و​شمال إفريقيا​ بعد عملية زرع رحم، ضمن برنامج بحث علمي كبارقة أمل وسط الأزمات المتلاحقة التي تعصف ب​لبنان​ ولأن ​الولادة​ هي رمز للحياة والتجدد".

وأشار الى أن "مولودة أبصرت النور منذ ثمانية أشهر تبتسم للحياة وتحقق حلم والديها بالإنجاب". وشرحت العملية قائلة: "في البدء أجريت عملية زرع رحم في مستشفى ومركز بلفو الطبي منذ سنتين كانت الأولى من نوعها في لبنان والشرق الأوسط، لسيدة تبلغ من العمر 28 عاما تبرعت لها والدتها البالغة من العمر 50 عاما برحمها. بعد أحد عشر شهرا من خضوعها للعملية، تم نقل الأجنة بنجاح في المحاولة الأولى وتأكد الحمل بعد بضعة أيام. في 13 كانون الثاني 2020 ، خلال الأسبوع الخامس والثلاثين من الحمل، ولدت طفلة جراء عملية قيصرية تزن 2.6 كيلوغرامات بصحة جيدة، لتكون فرحة الأهل كما الفريق الطبي والإستشفائي عارمة. وبقي التواصل قائما منذ الولادة بين المستشفى والأهل لمتابعة نمو الطفلة مع العلم أن الأم تستعد حاليا لعملية نقل أجنة ثانية، نأمل أن تتكلل أيضا بالنجاح".
وقال الرئيس والمدير التنفيذي لمستشفى ومركز بلفو الطبي نايف معلوف: "نحن فخورون جدا بأن يصبح مستشفى ومركز بلفو الطبي عنوانا للأمل للبنان ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومسرورون بنجاح عملية زرع الرحم الأولى التي أجريت في لبنان والتي أثمرت ولادة ناجحة للطفل الأول، ما يضع بلدنا بين الدول العشر في ​العالم​ التي تعيد الأمل للعديد من النساء غير القادرات على الحمل".
أضاف: "نأمل أن نساهم من خلال هذه الإنجاز الطبي في بلسمة جراح الوطن واللبنانيين ليتصدر هذا البلد مجددا عناوين ​الأخبار​ العالمية بإنجازاته التي تواكب أحدث الإبتكارات الطبية، وكلنا أمل بأن يولد لبنان ولادة جديدة تعد بغد أفضل".
وكان مستشفى ومركز بلفو الطبي قد وقع في عام 2016 إتفاقية مع جامعة جوثنبرج في ​السويد​ ليصبح من الأوائل عالميا لإجراء اختبار زرع رحم في منطقة الشرق الأوسط، شمال إفريقيا و​تركيا​. وأتت هذه العملية ضمن برنامج بحث علمي يجريه فريق طبي لبناني من الأختصاصيين في عمليات الزرع والجراحة النسائية في المستشفى يقوده البروفيسور جوزيف عبود بالتعاون مع فريق طبي سويدي متخصص يقوده البروفيسور ماتس برانستورم والطبيبة اللبنانية الأصل الدكتورة رندة عاقوري.