كشفت مصادر عبر "النشرة" أن ‏مسار الإعلان عن اتفاق-الإطار للتفاوض على ​ترسيم الحدود​ بين ​لبنان​ وإسرائيل كان لافتًا لناحية التسلسل الزمني للمواقف بما أوحى أنها منسّقة مسبقًا.

واشارت المصادر الى ان المسار بدأ بإعلان رئيس ​مجلس النواب​ ​نبيه بري​ عن الاتفاق وما تلاه من ترحيب ‏الأمم المتحدة ثم الإعلان الإسرائيلي وصولا الى بيان ​الخارجية الأميركية​ وموقف وزيرها ​مايك بومبيو​، ثم ترحيب ​رئيس الجمهورية​ ​ميشال عون​ بإعلان ‏وزير الخارجية الأميركية عن التوصل إلى اتفاق-إطار.

واوضحت المصادر ان "المواقف الخمسة يشغل أصحابها ‏مراكز مسؤولية رسمية، لكن اللافت أن الموقف السادس في تسلسل مسار هذا ​النهار​ التاريخي كان للاعب لا يتولى اليوم مسؤولية رسمية لكنه فاعل في الحدث، انه ​جبران باسيل​ الرجل الذي فاوض وناقش بصلابة ومرونة منذ اللحظة الأولى للمفاوضات، التي انطلقت عام 2017، حين كان وزيراً للخارجية فيما كان يتولى التفاوض عن الجانب الأميركي ديفيد ‏ساترفيلد الذي نوّه بومبيو اليوم بدوره ومساهمته".
وتابعت المصادر :" باسيل الذي لم يظهر اليوم في مشهد الفوتوغرافية الرسمية للحدث، كان طيفه حاضراً وما قاله في تغريدته يؤشر إلى عمق معرفته ودوره في ​تفاصيل​ ما جرى على مدار ثلاث سنوات واستشرافه لما سيأتي في قابل الأيام".