أعلن كبير موظفي ​البيت الأبيض​ مارك ميدوز أن وضع الرئيس ​دونالد ترامب​ ولا سيما هبوط مستوى الأكسجين في دمه، جعل الأطباء "قلقين جدا" لكن حالته تحسنت ولم يكن هناك أي خطر بأن يضطر إلى تسليم ​السلطة​.

وجاء تصريح ميدوز لشبكة ​فوكس نيوز​ في ختام يوم شهد ورود معلومات متضاربة حول صحة الرئيس، ما أثار شكوكا حول حقيقة حالته.

ولفت ميدوز الى إن ترامب "حقق تحسنا لا يصدق منذ صباح أمس، حين كان الكثيرون منا، والطبيب وأنا نفسي قلقين جدا".
واشار طبيب البيت الأبيض شون كونلي في وقت متأخر مساء السبت إن ترامب "لم يخرج بعد من مرحلة الخطر" غير أن الفريق الطبي "متفائل بحذر".